الإثنين 21 سبتمبر 2020...4 صفر 1442 الجريدة الورقية

أستاذ تشريح يحذر من الإفراط في عشاء عيد الميلاد

أخبار مصر
صورة أرشيفية

سمر حسن


نشر البرفيسور آدم تايلور أستاذ التشريح بكلية جامعة لانكستر مقالة علمية على موقع conversation عن خطورة الإفراط في تناول الطعام أثناء عشاء عيد الميلاد، ويتحول عشاء عيد الميلاد إلى موسم للإفراط في تناول الطعام لكن الجهاز الهضمي يتأثر بالإفراط في تناول الطعام.

اضافة اعلان
وقال تايلور إن الجهاز الهضمي يعمل من نقطة دخول الطعام "الفم" إلى نقطة خروج الفضلات فتحة الشرج، وتكمن وظيفة الجهاز الهضمي في تحويل المواد الغذائية إلى عناصر مفيدة للجسم لاستخدامها أو تخزينها، وتبدأ عملية الهضم من الفم، حيث تسهل الأسنان واللسان والغدد اللعابية عملية الهضم الميكانيكي والكيميائي، ثم يصل الطعام إلى المريء ثم المعدة.

وتعد المعدة هي كيس عضلي داخل البطن وعادة ما يكون أكبر من قبضة اليد، وتمتلك المعدة القدرة على التوسع واستيعاب حجم أكبر، وتنتج المعدة حامض للمساعدة في كسر المواد الغذائية، وتحتوي معدة فارغة على 40 ML من السائل، ويصل متوسط ​​حجم المعدة حول 800-1000 m، يذهب الطعام إلى الأمعاء الدقيقة حيث يستمر الهضم، بكسر المواد الغذائية ليتم امتصاصها في مجرى الدم، وتعد الأمعاء الدقيقة عبارة عن 20 FT طويلة، يربط إلى الأمعاء الغليظة، وهي عبارة عن 6 ft طويل، تمتص الأمعاء الغليظة معظم المياه إلى مجرى الدم.

وينتقل الشخص من حالة الشعور بالجوع إلى الإحساس بالشبع بدون فترات فاصلة واضحة، ويتطلب هذا الانتقال عددا من الهرمونات التي يتم إنتاجها ردا على وجود أو عدم وجود طعام في الجهاز الهضمي، إذا حصل الشخص على كمية من المواد الغذائية التي يحتاجها، يشعر الشخص بالامتلاء، وهو ما يقمع الرغبة في تناول الطعام، تتحكم الهرمونات في الشعور بالشبع أو الجوع، يزيد هرمون الجريلين من الشهية، ويقلل هرمون اللبتين من الشهية، غالبا يعاني مرضى السمنة المفرطة من صعوبة بناء مقاومة اللبتين، وهو ما يعني أنهم أكثر شهية.

وأوضح تايلور أن الشخص عندما يبالغ في تناول الطعام ممكن أن يقوم الجسم بإحدى الطريقتين التخلص من الطعام عن طريق القيء، يسبب الإفراط في تناول الطعام بإصابة الشخص بعسر الهضم بسبب تأجج حمض المعدة، ويمكن أن تنفجر معدة من الإفراط في تناول الطعام، ويوجد حالات لأشخاص أصبحت معدتهم كبيرة، وتتمزقت من الحجم الهائل من الطعام داخلها، وإحدى هذه الحالات سيدة تبلغ من العمر 23 عاما، امتلت بطنها بنحو 2.500 ml والتي تسببت في تضخم لدرجة أن مل كل من بطنها ومن ضلوعها في حوضها مما استلزم جراحة عاجلة.

وكشفت تقارير طبية أن بعض الناس يموتون من الإفراط في الانغماس في تناول الطعام، ولقي شخص مصرعه من تمزق المريء، والأنبوب الذي يربط الفم إلى المعدة، وعانى بعض الناس من تمزق في المعدة بسبب الإفراط في تناول الطعام، وقامت امرأة أمريكية بالإفراط في تناول الطعام في عشاء عيد الميلاد فقد تناولت وجبة تتالف من 30000 سعرة حرارية، وينصح الأطباء الذكور والإناث باستهلاك من 2500 و2000 سعرة حرارية يوميا.

ويعتقد أن متوسط السعرات في ​​عشاء عيد الميلاد في المملكة المتحدة يتراوح بين 6،000-7،000 سعرة حرارية، هو ما يتطلب اليوم العالمي للملاكمة حرق السعرات الحرارية.