الخميس 26 نوفمبر 2020...11 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

أستاذ بالأزهر يوضح الشروط الأساسية للعمل في مجال الإفتاء

أخبار مصر
الدكتور كمال بريقع

محمود مصطفى


كشف الدكتور كمال بريقع الأستاذ بكلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر عن الشروط الأساسية لمن يفتي في الدين ويفسر القرآن، ولخصها في أن يكون الطالب أو المُعلم على دراية كاملة بمعانى اللغة العربية والأدب حتى يكون تفسيره ضمنى للمعانى واللغة.اضافة اعلان


وأضاف بريقع خلال كلمته بملتقى الشباب المسلم المسيحى الذي يعقد الآن بمشيخة الأزهر الشريف، أنه يجب أن يكون المتحدثين باسم الدين على معرفة جيدة بسيرة النبى - صلى الله عليه وسلم - ومسيرته، ويستطيعوا من خلالها استنتاج المعانى بشكل جيد دون تطويع، وأن يكونوا على معرفة جيدة بالقرآن الكريم والمواضع الصحيحة التي نزلت فيها الآية والحكمة من نزولها على النبى.

وأشار إلى أن الضمائر في اللغة العربية تغير من المعنى وتجعله غير واضح، لذا فالمعيار الأول في الفتوى أن يكون المفتي على دراية باللغة العربية وتفسير القرآن والطرق والقوانين الأساسية في الإسلام واستتناج القانون الضمنى في النص، لأن نصوص القرآن لها قوانين تحكمها بل هو شئ ضمنى يتماشى مع الحدث والواقع.