السبت 24 أكتوبر 2020...7 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

قصة تاجر مخدرات انتحل صفة ضابط بعد هروبه من السجن.. «تقرير»

حوادث
صورة أرشيفية

حسناء طارق


استغل إسلام عبد الله، حالة الانفلات الأمني خلال ثورة يناير 2011، وهرب من سجن طرة خلال قضائه حُكمًا بالمؤبد بقضية اتجار بالمخدرات تحمل رقم 2525 لسنة 2008 جنايات عابدين حتى أوقع به رجال الإدارة العامة لمكافحة المخدرات.اضافة اعلان


تعود تفاصيل سقوط المتهم إلى معلومات تلقتها الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، مفادها تردد شخص يرتدي زي القوات المسلحة على شقتين سكنيتين بمنطقة المقطم، وبإجراء التحريات تبين أنه هارب من السجن، وعاد لممارسة نشاطه مرة أخرى بمساعدة زوجته.

التحريات كشفت قيام المتهم بعمليات غسيل أموال، ولأن فتحه حسابا بنكيا سيكشفه، طلق زوجته، ثم تزوج منها سرا، حتى تنفصل ذمتهما المالية عنه، واشترى عددا من السيارات والشقق السكنية بمناطق مختلفة باسم زوجته ووالدتها.

واختمرت في ذهنه فكرة شيطانية لإرهاب جيرانه، وإبعاد الشبهات عنه، فارتدى الملابس العسكرية، وحمل سلاح ميري، خلال توزيعه المواد المخدرة، لضمان الإفلات من تفتيش الكمائن.

وتمكن رجال مكافحة المخدرات من تحديد عدد من الشقق السكنية الخاصة بالمتهم، وبها 7 كيلو حشيش و200 ألف جنيه، وذخيرة حية، وملابس تخص القوات المسلحة، وطبنجتين سرقهما أثناء ثورة 25 يناير عام 2011، وتبين أن المتهم يمتلك مجموعة سيارات بقيمة 4 ملايين جنيه، وتم ضبطه وصديقه فيما لاذت زوجته بالفرار.

وقررت نيابة جنوب القاهرة، برئاسة المستشار أحمد معاذ، حبس المتهمين 4 أيام على ذمة التحقيقات، وكلفت بسرعة ضبط المتهمة الهاربة.

استطلاع رأى

هل تؤيد قرار الكاف تأجيل مباراة الزمالك والرجاء المغربي بسبب اصابات كورونا؟