الثلاثاء 20 أكتوبر 2020...3 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

عجوز أسترالية تتهم شابًا مصريًا بالنصب والحصول على 3 ملايين جنيه

حوادث

نيرة عبد العزيز


أقامت جريس.ل "70سنة "،" أسترالية الجنسية" دعوى ضد حسنين.ع "42 سنة" مصرى الجنسية تتهمه فيها بالنصب عليها والحصول منها بطريق الاحتيال على مبلغ 3 ملايين جنيه، أسس بها فندقا خاصا بمشاركتها.اضافة اعلان


وكشفت تحقيقات النيابة أن علاقة المجنى عليها والمتهم تعود إلى عام 2007، حيث قدمت إلى مصر وتعاملت معه، فالمتهم يمتلك محلا لبيع العطور والبرديات بمنطقة نزلة السمان، وأنها كانت إحدى زبوناته، وتوطدت تلك العلاقة بينهما على مدار تلك الفترة، والتي تجاوزت عشر سنوات، حيث كان يقوم المتهم بإعداد رحلات سياحية للمجنى عليها بمصر، كما اشترى لها شقة، ونشأت بينهما علاقة عاطفية.

وقال المتهم في التحقيقات إنه عندما أراد الخروج من تلك العلاقة لم يعجب ذلك الطرف الثانى، واتهمته بالنصب، على الرغم من أن الشراكة قائمة منذ سنوات طويلة ولم يحدث منه أي إساءة لها.

وأقرت المبلغة في تحقيقات النيابة أنها تعرفت على المتهم في عام 2007، ونشأت بينهما علاقة عاطفية، وأنها أعطته مبلغ 3 ملايين جنيه لتأسيس الفندق، فأعطته المبلغ إلا أنه عقب تأسيسه، هجرها ولم يعطها نصيبها من أرباح الفندق.

وجاء في الدعوى أنه في مايو العام الماضى، حررت المدعية محضرا أدعت فيها أن المتهم نصب عليها بطرق احتيالية وحصل على مبالغ مالية، وأثبتت التحريات وجود علاقة شراكة بينهما، وتم تقديم المتهم إلى محكمة أول درجة التي قضت بحبسه عامين مع الشغل وكفالة ألفين جنيه، فطعن على الحكم أمام الاستئناف.

ودفع المستشار إسماعيل بركة محامى المتهم أمام محكمة الاستئناف بكيدية الاتهام وتلفيقه، وذلك تأسيسا على ما أقرت به المدعية من وجود علاقة عاطفية بينها وبين المتهم، ومعاملات مالية سابقة استمرت 10 سنوات، بل والأدهى من ذلك عدم تقدم المجني عليها ببلاغ للنيابة العامة، ما يؤكد كيدية الاتهام وتلفيقه للمتهم.

كما دفع المحامي بخلو الأوراق من الشهود على الواقعة، وعدم معقولية حدوث الواقعة، وبطلان الشكوى والتحقيق وانتفاء الركن المادي للجريمة، وطالب ببراءة موكله من الاتهامات المسندة إليه.