الخميس 24 سبتمبر 2020...7 صفر 1442 الجريدة الورقية

عاطف فاروق يكتب: وكيل وزارة يتقاضى رشوة لشراء سيارة لخطيبته!

حوادث عاطف فـاروق
عاطف فاروق

عاطف فاروق


رصد تقرير قضائي مهم صادر عن النيابة الإدارية قضية فساد مالي وأخلاقي من العيار الثقيل داخل الهيئة العامة للطرق والكباري، أحيل على إثرها رئيس الإدارة المركزية للطريق الدائري وأحد مساعديه للمحاكمة بعد ثبوت تقاضي الأول رشوة مالية بوساطة الثاني لشراء سيارة لـ (خطيبته) التي ينتوي الزواج بها، مقابل إنهاء إجراءات صرف مستخلصات لشركة كوين سيرفيس.

أكد تقرير الاتهام في القضية رقم 41 لسنة 62 قضائية عليا أن المتهمين وضعا أنفسهما موضع الشبهات، ولم يؤديا العمل المنوط بهما بأمانة وسلكا مسلكًا لا يتفق والاحترام الواجب للوظيفة العامة.

اضافة اعلان
 

عاطف فاروق يكتب: ماذا قال رئيس تنشيط السياحة الأسبق عن مستشاريه؟ 


كشفت التحقيقات أن أيمن محمد عليوة، رئيس الإدارة المركزية للطريق الدائري بالهيئة العامة للطرق والكباري والنقل البري، تقاضى رشوة عبارة عن سيارة فيرنا من كل من مجدي فتح الله هندي وخالد محمد فراج، لمعاونتهما في إنهاء إجراءات صرف مستخلصات لشركة كوين سيرفيس والتي ترتبط بعقد مقاولة من الباطن مع شركة برفكت، وأهدى تلك السيارة لإحدى السيدات التي يرتبط معها بعلاقة عاطفية (خطيبته) وينوي الزواج بها.

 


 


تضمنت قائمة أدلة الثبوت المستندية تحقيقات النيابة العامة ومذكرتي نيابتي أمن الدولة العليا وشرق القاهرة الكلية، وتمثلت أدلة الثبوت الشفهية شهادة عمرو أحمد محمود، عضو الرقابة الإدارية في تحقيقات النيابة العامة.

 



وكانت النيابة الإدارية تلقت بلاغًا من رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطرق والكباري والنقل البري بشأن ما تضمنه خطاب المحامي العام الأول لنيابة شرق القاهرة الكلية والمرفق به مذكرة في القضية رقم 2764 حصر حوادث لاتخاذ إجراءات إحالة المتهمين إلى المحاكمة التأديبية حيث تم ضبط المتهمين بعد تقنين الإجراءات وتسجيل اللقاءات والأحاديث.

 

كشفت التحقيقات أن المتهمين لهما دور في إنهاء المستخلصات المستحقة للشركات المتعاقدة مع الهيئة جهة عملهما بشأن اعتماد الأعمال الفنية الصادرة للشركات المتعاقدة مع الهيئة، وباستجواب المتهمين أنكر الأول ما نسب إليه، وأقر الثاني جزئيًا بارتكابه الواقعة.

 



وأكد عضو الرقابة الإدارية في التحقيقات استصدار إذن النيابة العامة بتسجيل اللقاءات والأحاديث الذي تم على إثره الضبط نفاذًا لقرار النيابة العامة، ونتيجة تقرير خبراء الأصوات باتحاد الإذاعة والتليفزيون أن الأصوات الواردة بالتسجيلات مطابقة لأصوات المتهمين.

 



واستمعت النيابة إلى أقوال خالد صابر أمين، رئيس البيع بشركة أوتو سمير ريان، الذي أفاد بحضور أحد الأشخاص مبديًا رغبته في تسجيل سيارة هيونداي فيرنا تحمل رقم شاسيه 12748 باسم المدعوة أحلام محمد سيف.

 

 


وباستجواب المتهم الأول أيمن محمد عليوة، رئيس الإدارة المركزية للطريق الدائري بالهيئة العامة للطرق والكباري والنقل البري، ومواجهته بالمسئولية عن أخذه وقبوله عطية لأداء عمل من أعمال وظيفته من كل من مجدي فتح الله هندي وخالد محمد فراج على سبيل الرشوة مقابل إنهاء المستخلصات المالية الخاصة بشركة كوين سرفيس.

 



وكذا إنهاء إجراءات إسناد أعمال تطوير وصيانة الطريق الدائري بالأمر المباشر بوساطة المتهم الثاني، أنكر الأول ما نسب إليه من اتهام، وأقر بنيته الزواج بالمذكورة عاليه، والتي رغبت في شراء سيارة، وأنه أبلغ المتهم الثاني برغبته في ذلك، فأبلغ الأخير كلًا من مجدي فتح الله هندي وحامد محمد فراج لشراء السيارة المنوه عنها وإنهاء أوراقها باسم السيدة التي ينتوي الزواج بها (خطيبته). 

 



كما تم استجواب المتهم الثاني أحمد محمد حسني، مهندس بالإدارة المركزية للطريق الدائري بالهيئة، ومواجهته بالمسئولية عن توسطه في إرشاد موظف عمومي "المتهم الأول" إلى كل من مجدي فتح الله هندي وخالد محمد فراج القائمين على الشركة المتعاقدة من الباطن مع شركة "كوين سرفيس" مقابل إنهاء إجراءات إسناد أعمال تطوير وصيانة بعض الطرق الخاصة لتمكينهم من صرف مستحقاتهم من جهة عمله.