السبت 11 يوليه 2020...20 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

زوجة أمام محكمة الأسرة: عشت تأبيدة مع جوزي وقررت أتحرر

حوادث

امل حمدي


في واحدة من غرائب الدعاوي أمام محكمة الأسرة طالبت سيدة بالخلع من زوجها بعد 25 عاما من الزواج.

تقول ص. ك، مقيمة الدعوى: المسجون يخرج من السجن بعد إنهاء مدته، وأنا عشت مع زوجي 25 سنة مؤبد، ولم أعد بعد ذلك خاصة وأنني اطمأننت على أولادي وكل منهم أصبح له بيته وحياته الخاصة كان يجب على أيضا أنظر لحياتي وأول شيء على فعله طلب الخلع فزوجي متزوج من سيدة أخرى تمنعه عن أسرته الأولى".

وتابعت: زوجي تزوج بأخري بعد 3 سنوات من زواجي به وأخفى الأمر عامين كان خلالهما يذهب إليها بالأسبوع والشهر بزعم أنه في مأموريات عمل ولكن الله كشف أمره ذات يوم اتصل بي زميله يحذرني بأن الشركة تنوي فصل زوجي لتغيبه عن العمل لأيام فسألته حينها كيف وهو من المفترض أنه مسافر بمأمورية عمل فرد بأن الشركة عملها داخل القاهرة فقط.. صدمني الرد أغلقت الهاتف، وانتطرت مجيء زوجي.

وأضافت "لم أتصور بأنني كنت ساذجة هكذا ولكن انشغالي بأولادي والبيت وتلبية طلباته أغفلني عن تتبع زوجي ولما ناقشته تهرب إلى أن قلت له "زميلك اتصل وبيقولك إنك هتتفصل علشان مبترحش الشغل من فترة" الغريب أنه بمنتهي الهدوء قال لي "أيوه أنا مبحش الشغل ومتجوز عليكي وبروح لمراتي التانية هي كمان ليها عندي حق زيك وبما إنك عرفتي فأنا هقسم الأيام بينكو بالعدل".

واستكملت: كان حديثه سهما شق قلبي ووجدتني صامتة أحاول أستوعب ماذا يقول وقررت وقتئذ الذهاب لبيت أهلي ولكن أولادي ظلوا يبكون وهو مامنعني من طلب الطلاق ووافقت على العيشة معه بهذا الوضع ولكن زوجته الثانية بعد فترة جعلته يتجاهل زيارتنا أو مجرد السؤال حتى على أولاده"... 

واختتمت: مكنش قدامي حل غير أني أستحمل لحد ما أكبر عيالي وأطمن عليهم وبعدين أسيبه وده اللي عملته".

استطلاع رأى

هل تتوقع التزام المحال والمقاهي بنسبة الـ25 % التى حددتها الحكومة؟