الخميس 13 أغسطس 2020...23 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

مطرانية سمالوط تنتج أول عمل فني لشهداء الوطن والإيمان بليبيا

سياسة received_270651197628794
ارشيفيه

عماد ماهر

 
أعلنت مطرانية سمالوط للأقباط الأرثوذكس برئاسة نيافة الأنبا بفنوتيوس مطران الإيبارشية البدء في تنفيذ فيلم "شهداء الإيمان والوطن"، بمباركة الكنيسة وترحيب قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية.
وقال الكاتب الصحفي نادر شكري المستشار الإعلامي للفيلم – في تصريح له – إن رحلة فيلم " شهداء الإيمان والوطن " بدأت بفكرة عرضت على قداسة البابا تواضروس الذى رحب بها ، وطلب بعرضها على نيافة الانبا بفنوتيوس بعد انتهاء كتابة السيناريو للكاتب والشاعر مينا مجدي الذى بدأ عمله بعد عودة أجساد الشهداء في ٢٠١٨، وقام بالذهاب لقرية الشهداء لجمع المعلومات عن شخصياتهم  وأسرهم من خلال معايشة حية مع الاستعانة بالمراجع التي توثق رحلة الشهداء، حتى تحول السيناريو لخطة تجسد الواقع ما بين الدراما لتجسد حياتهم وما بين وقائع ومشاهد حقيقية وضعت كما هى دون تغيير.
اضافة اعلان
وأضاف أن خطة العمل الفنى للفيلم بدأت بمباركة الكنيسة، وتولى المخرج جوزيف نبيل مهمة إخراج هذا العمل وهو صاحب سلسلة الأعمال الناجحة في الدراما المسيحية "الراهب الصامت ونسر البرية وال ٤٩ شهيدا،  وأخرهم ابو نفر السائح"، وبعد عرض السيناريو على نيافة الأنبا بفنوتيوس، قام نيافته بتشكيل لجنة لمراجعة السيناريو لأشخاص عايشوا الأحداث ضمت القس إبيفانيوس يونان كاهن كنيسة شهداء الإيمان والوطن، والصحفي نادر شكري.
وتابع قائلا، إنه تم عقد جلسة مع الأنبا بيفنوتيوس بمقر المطرانية في يناير الماضي ضمت أعضاء اللجنة والمؤلف مينا مجدى والمخرج جوزيف نبيل وتمت مراجعة أخيرة للسيناريو، وإجراء بعض التعديلات والإضافات، وتم تأجيل الإعلان عن الفيلم نظرا لظروف تفشى فيروس كورونا وما تمر به البلاد في ظل هذه الأزمة، وأهمية اختيار التوقيت المناسب حتى يتم عرض السيناريو على بعض الرعاة و محبي الشهداء لمن يرغب للمشاركة فى دعم إنتاج هذا العمل الضخم ، الذي تشرف عليه الكنيسة .
ونوه "شكري" إلى ان تصوير الفيلم سوف يستغرق وقتا طويلا وبعض المشاهد منه سوف تتم داخل مدينة الإنتاج الاعلامى بمشاركة نخبة كبيرة من الفنانين حتى يتم إخراج هذا العمل الذي يوثق مشاهد حقيقية وتفاصيل وأسرار تعرض لأول مرة عن الـ21 شهيدا والفترة التى قضوها بليبيا أثناء الخطف، وتفاصيل عن أسر الشهداء مع أبنائهم و دور الدولة والكنيسة أثناء الأزمة ورد الفعل المصرى عقب الاستشهاد حتى عودة موكب الشهداء لأرض الوطن .
وذكر أن صناع الفيلم بعثوا برسالة قالوا فيها، "نطلب من الجميع الصلاة ليكمل الرب عمله معنا ونستطيع تقديم هذا الفيلم عن حياة واستشهاد شهدائنا الأبطال في ليبيا بأفضل شكل لكي يكون هذا الفيلم شهادة لكل الأجيال عن قوة وصمود أبطالنا، ورغم الصعوبات في عملية الإنتاج في هذه الفترة ، لكن نثق أن الله سوف يكمل عمله حتي يصبح فيلم "شهداء الإيمان والوطن" هو أول إنتاج يناقش قصة حياة شهداء معاصرين للكنيسة المصرية، ويصبح نقلة فنية و نوعية في تاريخ توثيق الأفلام الكنسية والوطنية.