الأربعاء 30 سبتمبر 2020...13 صفر 1442 الجريدة الورقية

عمرو فاروق: الحاكمية أساس التشدد لجميع فقهاء الظلام من منظري التكفيريين

سياسة Screenshot_3
إرهاب الإسلاميين

أحمد فوزي سالم

قال عمرو فاروق، الكاتب والباحث في شئون الجماعات الإسلامية، إن فكرة الحكم بما أنزل الله، المعروفة بالحاكمية، هي الأساس ‏الذي ارتفع عليه بناء الفكر المتشدد، والفتاوى الشاذة، لجميع فقهاء الظلام، من مُنَظّري الجماعات الإرهابية والتكفيرية.‏

اضافة اعلان

وأشار فاروق في تصريح خاص، أن سقوط الخلافة العثمانية، أدى إلى زلزال بأركان المجتمعات المسلمة، رغم أن هذا السقوط لم يكن ‏مفاجأ؛ وإنما توقعه جميع المتابعين للأحوال آنذاك، حتى إن دولة بني عثمان كان يُطْلَق عليها في هذا الوقت لقب رجل أوروبا ‏المريض.‏


وأضاف: الخلافة كانت نكبة على الإسلام، ومصدرًا للشر والفساد، فعندما يستمد الخليفة سلطانه من الله، لن يكون مثل الحاكم الذي ‏يستمد سلطته من الأمة، ما يؤدي إلى إهمال السياسة، وهو ما حدث من فقهاء المسلمين بشكل عام، الذين أهملوا العلوم الحديثة للحكم ‏وإدارته، وتركوا المسلمين في جهل مطبق بمبادئ السياسة وأنواع الحكومات مع أنهم استعانوا بمناهج السريان في علم النحو غيره ‏من العلوم.‏


واختتم: "إهمال السياسة كان سببه استبداد الملك والسلطة الذي تم في عهود الخلافة، التي كانت عادة محاطة بالرماح والسيوف ‏والجيوش المدججة والبأس الشديد، ولذلك كان طبيعيًّا أن يتحول السلطان إلى وحش سفاح وشيطان مارد، إذا ظفرت يداه بمن يحاول ‏الخروج عن طاعته وتقويض كرسيه".‏