الثلاثاء 7 يوليه 2020...16 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

سياحة البرلمان توصى بحضور الوزراء المختصين لحل مشكلات ميناء نويبع

سياسة

محمد المنسى


أوصى وفد لجنة السياحة والطيران المدنى بمجلس النواب، الذي يزور مدينتي نويبع وطابا بحنوب سيناء، بعقد اجتماع باللجنة بحضور الوزراء المعنيين وكافة مسئولي الجهات المختصة بالسفر عبر ميناء نويبع، وذلك للتنسيق بينهم لتسهيل الإجراءات التي تؤدى إلى تكدس الحجاج، وكذلك لحل باقى المشكلات التي تواجه الركاب خلال إجراءات السفر عبر الميناء.

جاء ذلك خلال تفقد الوفد البرلماني، برئاسة الدكتور عمرو صدقى، رئيس لجنة السياحة بالبرلمان ميناء نويبع للوقوف على المشكلات التي تواجه المسافرين عبر الميناء، في إطار زيارته لمدينتى نويبع وطابا التي بدأت منذ أمس الأربعاء.

في البداية، استعرض النواب وفى مقدمتهم الدكتور عمرو صدقى بعض المشكلات التي تواجه المسافرين داخل ميناء نويبع، وخاصة بطء الإجراءات التي تؤدى إلى التكدس، مشيرا إلى شكوى الجانب الأردني بسبب ما يسببه ميناء نويبع في تكدس بميناء العقبة، وكذلك التكدس الذي يشهده ميناء نويبع.

وقال النائب أحمد سميح، عضو اللجنة إن هناك شكاوى عديدة من المواطنين، بسبب ما يواجهونه من مشكلات خلال رحلات الحج والعمرة، مطالبا بتوصية بالتنسيق بين الميناء وشركات السياحة قبل موسم الحج.

ومن جانبه قال اللواء محمد عبد الخالق الشيمى، رئيس ميناء نويبع إنه يتابع سير الإجراءات يوميا، ويسأل المسافرين عن أي مشكلات تواجههم، مشيرا إلى أن الأزمة التي تؤدى إلى تكدس ليست مستمرة وليست بسبب إجراءات الميناء، وإنما بسبب حضور عدد كبير من أتوبيسات المسافرين تصل إلى ٣٠ أتوبيسا في يوم واحد، مقارنة بيوم آخر يأتي فيه أتوبيسان فقط، موضحا أن الميناء يخدم من ١٠ إلى ١٣ ألف حاج سنويا.

وقال اللواء هشام عيسى، رئيس الإدارة المركزية لموانى البحر الأحمر إن أزمة التكدس سببها سوء تنسيق من الشركات السياحية وشركة الجسر العربى التي تنقل المسافرين إلى الأردن، مضيفا أنهم ألزموا الشركات بتاريخ التذكرة إلا أنه لم يتم الالتزام بذلك، ويتم التأخر من جانب السائقين.

وهو ما أكده أيضا صبرى الوزيرى رئيس مدينة نويبع، موضحا أن أغلب حالات التكدس التي وقعت من قبل تأتى بسبب أخطاء فردية من سائقى الأتوبيسات وشركات السياحة، حيث يتخلف عدد من الأتوبيسات عن مواعيدها المقررة، ليأتوا في مواعيد أخرى، ما يؤدى إلى تكدس في تلك الأيام

وطالب رئيس الميناء بوضع بعض العوامل الأخرى في الاعتبار، فتأخر السائقين بسبب غلق بعض الطرق ونقاط التفتيش.

وهنا أكد عمرو صدقى وجود مندوبين لشركات السياحة داخل ميناء نويبع، وذلك للتنسيق بين الشركات والميناء وباقى الجهات، وكذلك لابد من كتابة الوقت والتاريخ على التذاكر.

وهو ما أيده سامى سليمان رئيس جمعية مستثمرى نويبع وطابا، مؤكدا، "لازم توقيت محدد للسايح، لتنظيم إجراءات وتسهيل عملية انتقاله".

كما طالبت النائبة هيام حلاوة بقرار من وزارة السياحة بإلزام شركات السياحة بالتنسيق وتسهيل الإجراءات وحل مشكلات المسافرين بالميناء.

وطالب النائب هشام الشطورى بضرورة محاسبة المخطئين حتى لا تتكرر حالات التكدس، وهو ما أيده عمرو صدقى، قائلا،لابد من المحاسبة أي كان من هو.

كما استعرض النائب عمرو صدقى شكوى من أحد الركاب السعوديين من إجراءات إنهاء الأوراق والتفتيش بالميناء، وهو ما أقره رئيس الميناء، قائلا "عنده حق، وكان عليه أن يطلع المكتب لى، علشان أحاسب من أخطأ أو تجاوز".