الأربعاء 30 سبتمبر 2020...13 صفر 1442 الجريدة الورقية

رئيس «القومي للسكان» تطالب بمواجهة ظاهرة الزواج المبكر

سياسة
الدكتورة مايسة شوقى

محمد المنسى - محمد حسنى


طالبت الدكتورة مايسة شوقى، نائب وزير الصحة لشئون السكان، والمشرف على المجلس القومى للسكان، إن الاستراتيجية القومية للسكان التي وضعت لمواجهة الزيادة السكانية "مصر - 2030"، تستهدف القضاء على الأمية في مصر خلال 3 سنوات، خاصة أن الأمية أحد الأسباب الرئيسية لزيادة معدلات الإنجاب والانفجار السكانى والقضاء عليها يؤدى لرفع الوعي وانخفاض معدلات الإنجاب.اضافة اعلان


وطالبت خلال اجتماع لجنة التضامن بمجلس النواب، اليوم، الدولة بمواجهة ظاهرة الزواج المبكر باعتبارها أحد أسباب الزيادة السكانية، مشددة على ضرورة القضاء عليها.

ولفتت "شوقى" إلى أن مشكلة التسرب من التعليم كأحد أسباب الزيادة السكانية مرتبطة بالزواج المبكر، وهناك استراتيجية لمواجهة التسرب من التعليم، لكن لا توجد استراتيجية للقضاء على الزواج المبكر، وهذا يتطلب دعم من الدولة، كما أن تخفيض الكثافة الطلابية في الفصول بالمدارس مرتبط بانخفاض معدل الزيادة السكانية.

وخلال استعراضها محاور الاستراتجية أشارت نائب وزير الصحة إلى توزيع معدل الوفيات الأطفال دون الخامسة، وإلى أن توزيع عدد الأطباء والتمريض يؤثر لأن هناك أماكن فيها عجز وبالتالى يؤثر على التوعية الصحية وتنظيم الأسرة، وعن توزيع معدل الإنجاب الكلى أشارت إلى أن كل 10 سيدات تنجبن 32 طفل، باستثناء مرسي مطروح كل 10 سيدات تنجبن 45 طفلا، كما أن الاستراتيجية كشفت أن شهرى أغسطس وسبتمبر فيها معدلات زيادة عالية في الإنجاب مما يتطلب النظر في أسباب ذلك، بينما توجد طفرة في شهرى يناير ومارس.

وأكدت أن الشباب هو أحد الوسائل الرئيسية لمواجهة الزيادة السكانية من خلال ارتفاع مستوى الوعى لدى أكثر من الفئات العمرية الأكبر سنا، مشيرة إلى أن النتائج العددية الأولية لاستراتجية السكان، تضمنت انخفاض معدل الزيادة الطبيعية من 25 في الألف في 2015، إلى 22.4 في الألف في 2016، وانخفاض أعداد المواليد بـ77 ألفا في 2015، و88 ألفا في 2016.