الثلاثاء 11 أغسطس 2020...21 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

برلماني: مصر الدولة الوحيدة في المنطقة القادرة على تحقيق نمو إيجابي

سياسة 1
محمد فؤاد عضو مجلس النواب

محمد المنسي - محمد حسنى

قال النائب محمد فؤاد، إن مصر هي الاقتصاد الوحيد في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا القادر على تسجيل نمو إيجابي لعام 2020 ، على الرغم من العواقب الوخيمة لوباء كورونا و تأثيره على الاقتصاد العالمي و المصري، وذلك وفقا لتوقعات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي وبنك التنمية الإفريقي.

وأكد فؤاد أن اقتصاديات المنطقة تأثرت بشكل كبير مشيرا إلى أن ليبيا من المتوقع أن ينخفض ناتجها المحلي الإجمالي بنسبة -43.7٪ جراء الأزمة السياسية الخطيرة التي تمر بها، و الجزائر يتوقع أن تسجل ركودا بنسبة -5.4٪ بسبب الوباء وتأثيراته الاقتصادية ، ولا سيما تلك المتعلقة بسعر برميل النفط ، ومن المتوقع أن تشهد المغرب وتونس ، اللتان تتمتعان باقتصادات أكثر تنوعًا ، بنسبة ركود تبلغ -4.6٪ و -4.0٪.
اضافة اعلان

وأوضح فؤاد، أنه وفقا لبيانات بنك التنمية الإفريقي ، ستسجل مصر نموًا في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.8٪ في عام 2020 ، في ظل أكثر السيناريوهات التشاؤمية و عليه، ستكون مصر هي الدولة الوحيدة في المنطقة التي لم تشهد ركوداً رغم تراجع السياحة وانخفاض الاستثمار والتجارة الخارجية.

وأشار فؤاد إلى أنه على عكس العديد من الاقتصادات في المنطقة ، يتميز الاقتصاد المصري بتنوعه النسبي وقد خلق النمو في السنوات الأخيرة أكثر من 4 ملايين وظيفة مما ساعد في خفض معدل البطالة إلى 8.9٪.

و تابع "فؤاد" إنه بالرغم من أن الوباء ابطأ وتيرة نمو الاقتصاد المصري، مازالت مؤشرات الأداء تجعل مصر ، أكثر الاقتصادات ديناميكية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في السنوات الأخيرة، وأن مصر هي الدولة الوحيدة بالشرق الأوسط وأفريقيا التي تم تثبيت تصنيفها الائتماني مع استقرار النظرة المستقبلية لأداء اقتصادها، من قبل مؤسسات التصنيف الائتماني الثلاثة «ستاندرد آند بورز» و«موديز» و"فيتش" حيث جاء مؤخرا قرار مؤسسة «فيتش» بالإبقاء على التصنيف الائتماني لمصر بالعملتين المحلية والأجنبية كما هو دون تعديل عند مستوى «B+» و يعكس ذلك ثقة المؤسسات الدولية و مؤسسات التصنيف الائتماني فى قدرة الاقتصاد المصري على التعامل الإيجابي مع أزمة «كورونا».