الأحد 5 يوليه 2020...14 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

بحضور ناصر وإمبراطور إثيوبيا.. كيف احتفل الأقباط بافتتاح الكاتدرائية؟

سياسة
ناصر والبابا كيرلس

عماد ماهر

تحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية اليوم الخميس بتذكار افتتاح الكاتدرائية المرقسية الجديدة بالأنبا رويس بمنطقة العباسية في حبرية قداسة البابا كيرلس السادس البطريرك الـ116 من تاريخ باباوات الإسكندرية، وذلك في الخامس والعشرين من يونيو عام 1968.

ويذكر كتاب السنكسار الخاص بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية والذى يختص بسرد الاحتفالات والتذكارات والأعياد المسيحية، إن افتتاح الكاتدرائية كان في مثل هذا اليوم من عام 1684 للشهداء الأطهار وفي السنة العاشرة لحبرية البابا كيرلس السادس، حيث احتفلت الكنيسة المقدسة بافتتاح الكاتدرائية المرقسية الجديدة القائمة بدير الأنبا رويس الذي كان يعرف أيضا بدير الخندق .

وأقيم لهذه المناسبة ولمناسبة عودة رفات القديس مرقس الرسول من روما بعد أن ظل في مدينة البندقية بإيطاليا أحد عشر قرنا أي منذ القرن التاسع للميلاد - احتفال ديني كبير رأسه البابا كيرلس السادس وشهده الرئيس جمال عبد الناصر رئيس جمهورية مصر العربية والإمبراطور هيلاسلاسي الأول إمبراطور أثيوبيا وعدد كبير من رؤساء الأديان ومندوبي الكنائس في كل العالم كان من بينهم البطريرك مار أغناطيوس يعقوب الثالث بطريرك إنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس .

وألقيت كلمات هامة وبلغات مختلفة لهذه المناسبة من البابا كيرلس السادس ومن بطريرك السريان الأرثوذكس ومن الكاردينال دوفال رئيس البعثة الباباوية الرومانية وبطريرك جاثليق أثيوبيا والسكرتير العام لمجلس الكنائس العالمي وبطريرك موسكو وكل روسيا وقد عبر الكل عن فرحتهم بهذا اليوم السعيد وحيوا كنيسة الإسكندرية ذات التاريخ المجيد تحية تقدير وإكبار وفي نهاية الكلمات انتقل البابا ومعه رئيس الجمهورية الزعيم جمال عبدالناصر وإمبراطور أثيوبيا إلى مدخل الكاتدرائية الجديدة وأزاحوا الستار عن اللوحة التذكارية التي أقيمت تخليدا لهذا اليوم التاريخي، وقد شهد الحفل الصحفيون ومندوبو وكالات الأنباء العالمية والإذاعة والتليفزيون فضلا عن ستة آلاف بين مصريين وأجانب.