الثلاثاء 4 أغسطس 2020...14 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

"المحافظين" يسأل الحكومة عن أسباب انهيار صناعة الجلود

سياسة
المهندس أكمل قرطام، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المحافظين

عصام هادى


تقدم المهندس أكمل قرطام، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المحافظين، رئيس الحزب، بسؤال إلى رئيس مجلس الوزراء، ووزير الصناعة والتجارة، ووزير التنمية المحلية، بشأن المشكلات التي تواجهه صناعة الجلود في مصر، مما بؤدى إلى انهيارها.
اضافة اعلان

وقال "قرطام":  إن صناعة الجلود تعد حلقة من حلقات الصناعات التكاملية التي تبدأ من تجميع الجلود ثم دبغها ثم نقلها للمصانع والورش الصغيرة التي تقوم بتصنيع المصنوعات الجلدية بكافة أنواعها.

وأضاف : "صناعة الجلود تستوعب العديد من الأيدى العاملة الأمر الذي يخفض من حجم البطالة وخاصة في الورش الصغيرة لهذه الصناعة"، لافتًا إلى أنه من العجيب بدلًا من ازدهار هذه الصناعة وخاصة مع إنشاء مدينة الجلود بالروبيكى، إلا أننا نجد العكس تمامًا.

وتابع، أن أسعار جلود الأضاحى انخفضت ووصلت إلى (10) جنيهات للجلد البقرى والجاموسى في موسم عيد الأضحى بعد أن كان الجلد الواحد يصل إلى 200جنية وأكثر.

وأشار إلى أن الجمعيات الخيرية التي كانت تقوم بتجميع الجلود احجمت عن استقبال جلود الأضاحى هذا الموسم من المتبرعين بسبب انخفاض أسعارها، مضيفًا أن الأمر يزداد تعقيدًا بارتفاع الإيجارات بمدينة الروبيكى التي تتعدى أربعة آلف جنيه، الأمر الذي أدى إلى إغلاق المصانع والورش الصغيرة فضلا عن تسريح العمالة.

وتساءل رئيس حزب المحافظين عن أسباب تدنى أسعار الجلود خاصة مع تطوير وإنشاء مدينة جديدة لهذه الصناعة لتطويرها على المستوى العالمى صحيًا وبيئيًا، فضلًا عن أسباب ترك تجار ومستوردى الكوتشيهات بيعها بأسعار باهظة للمتسهلك رغم استيرادها من الصين بنظام الكيلو جرام، متبعًا:"ما هي أسباب ارتفاع القيمة الايجارية للمحال بمدينة الروبيكى مما دفع العديد من القائمين بالعمل في صناعة الجلود إلى الإحجام عن هذه الصناعة لأن العائد أصبح يسيرًا".