الخميس 6 أغسطس 2020...16 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

الخولي: إثارة أمريكا قضية الأسلحة الكيماوية فضحت مخطط إسقاط سوريا

سياسة

عصام هادى


قال المهندس علم الخولى، نائب رئيس حزب الغد: إن الموقف الأمريكى من سوريا كشف الوجه القبيح لترامب خاصة وأن إثارة قضية الأسلحة الكيماوية تأتى في ظل تقدم تحققه القوات السورية ضد العناصر الإرهابية التابعة لداعش، فيما يثبت موقف ترامب الدور الأمريكى في الأزمة السورية.
اضافة اعلان

وأكد الخولي في تصريح لـ«فيتو»، أن الولايات المتحدة ماضية في مخططات تفكيك سوريا في إطار خطتها لإقامة شرق أوسط جديد وتحجيم الوجود الروسي في الشرق الأوسط بدليل التصريحات الإسرائيلية بشأن التخلص من الأسد، متسائلا: هل ما يحدث فرصة لالتقاط الأنفاس؟ أم نوع من مراوغات الحرب الباردة ضد روسيا للضغط عليها بطريقة غير مباشرة خاصة في ضوء تقدمها بالشرق الأوسط.

وتشن الولايات المتحدة حملة اتهامات ضد النظام السوري بشأن استخدام أسلحة كيماوية الأمر الذي تنفيه دمشق جملة وتفصيلا وسط مخاوف عربية إلى اتجاه الأزمة السورية إلى مزيد من التدهور وتحول البلاد إلى حلبة صراع للقوى الدولية على حساب الشعب السوري.

وقال أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية: إنه في ظل ما تشهده الأزمة السورية من تطورات مُتسارعة ومؤسفة فإن انحسار التأثير العربي في مجريات أحداث هذه الأزمة يُتيح تدويلها بصورة لا تصب في مصلحة الشعب السوري.

جاء ذلك خلال مشاركته في اجتماع اللجنة الوزارية العربية المعنية ببحث التدخلات الإيرانية في الشئون الداخلية للدول العربية والتي تضم وزراء خارجية كل من الإمارات والسعودية ومصر والبحرين والأمين العام للجامعة العربية في إطار الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية التاسعة والعشرين والمقرر عقدها في 15 الجاري في مدينة الدمام بالمملكة العربية السعودية.

وقال: شهدت مؤخرًا عددًا من الاجتماعات التي تضم قوى دولية وإقليمية لتقرير مصير الوطن السوري بصورة أخشى أن تدفع بهذا البلد العربي إلى واقع تقسيم فعلي، وتفتح المجال أمام تفتيته إلى كياناتٍ أصغر تهيمن عليها قوى خارجية وهو أمرٌ لا أتصور أن دولة عربية تقبل به.