السبت 31 أكتوبر 2020...14 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

البابا تواضروس: الإيمان المسيحي مثلث الأضلاع « الدم والدموع والعرق»

سياسة
البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية

ريمون ناجى


ألقى البابا تواضروس الثانى عظة خلال القداس الإلهى بدير القديس موريس، في مدينة سانت موريس بسويسرا، اليوم الثلاثاء، على الحضور، وقال البابا: "إن القديس موريس هو أحد أجدادنا الأقباط الذي نحتفل بعيد استشهاده، وقد جاء لسويسرا في القرن الثالث الميلادي، والقديسة فيرينا أيضًا جاءت مع الكتيبة الطيبية التي خدمت هذه البلاد ونالت إكليل الشهادة أيضًا، وهما بمثابة صفحة مضيئة في تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية".
اضافة اعلان

وأضاف البابا خلال عظته أن الإيمان المسيحي مكون من ثلاثة أضلاع في رأسه الدم والقاعدة هما «الدموع والعرق»، الدموع خلال الصلاة تجعلك في ارتباط دائم مع الله، بالصلوات الفردية والأسرار الكنسية والصلاة دائما تكون مرتبطه بالشكر لله والفرح.

وزاد: "ما أجمل دمعة الإنسان التائب، كأنها وتصير مثل لؤلؤة في عين الله، وأن الصلاة في كل حين هي قاعدة أساسية للحياة الروحية".

وأشار إلى أن «العرق» دلالة على الجهد والتعب في الخدمة وأعمال المحبة، مؤكدًا أن المسيحية مكان للجدية والالتزام بالمبادئ الروحية.

إما رأس الإيمان المسيحي هو « الدم» وقال:" إن الكنيسة تأسست بدماء الشهداء ومنهم مارمرقس، ولدي الكنيسة القبطية الكثير من الشهداء لا حصر لهم، ولهذا يطلق على الكنيسة بأنها ام الشهداء، وإنها غنية وقوية من خلال الدموع والعرق والدم ".

ووجه حديثه للحضور قائلا:" لا تنسوا أنكم أبناء الشهداء الذين قدموا العرق والخدمة والدموع في الصلاة في الجبال والمغاير وشقوق الأرض، لا تنسى جذورك وحياتك وأمانتك تسلمها لأولادك للجيل الثاني والثالث والرابع".