السبت 4 يوليه 2020...13 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

أسامة هيكل ينتقد تعامل وزارة المالية مع قطاع الثقافة

سياسة
أسامة هيكل

محمد المنسي _ محمد حسني


انتقد أسامة هيكل، رئيس لجنة الثقافة والإعلام والآثار في مجلس النواب، طريقة تعامل وزارتي المالية والتخطيط مع موازنات القطاعات الخاصة بوزارة الثقافة.

وقال هيكل خلال الاجتماع الذي شهد شكاوى رؤساء القطاعات الثقافية، من ضآلة الاعتمادات المالية: إن استمرار الوضع بهذا الشكل يعنى إهدار كل مراكز القوى التي نتعامل بها في الخارج.

وشدد على أن جزءا من قوة الدولة المصرية في إعلامها وفنونها وثقافتها، موضحا أن إهدار القوى لا ينطوى على قطاعات الفنون والآداب والثقافة فقط.

وتابع هيكل: "هذا الوضع لا يمكن استمراره"، مطالبا الحكومة بمراجعة حساباتها فيما يتعلق بالأداء الاقتصادى.

وأضاف: "ونحن نراجع موازنة العام المالى الماضى كان عندنا مشكلة، والعام المالى الحالى أيضًا، والناس التي تترك أماكنها من أجل عروض أحسن في دول أخرى، هذا حقهم، عندهم أسر في ظروف الصعبة".

من جهتها قالت ليلى، منير ممثل وزارة المالية: الوزارة رفعت ميزانية قصور الثقافة وخلال العام لو في أي مشكلة تعترضهم نعطيهم من الاحتياطي العام.

وقاطعها رئيس اللجنة، النائب أسامة هيكل، مشددا على ضرورة تدبير الاعتمادات المالية في ضوء الخطة، فردت ممثل وزارة المالية: " نحن كمالية لا نقدر نعطيهم متطلباتهم، ففى الأوبرا نعطيهم خلال السنة عندما يطلبون زيادات، وزودناهم هذا العام ٩ مليون جنيه، لكنهم طلبوا ١٢ مليون جنيه وندرس ذلك، والخبرات التي ترغب في ترك المكان مش هتمشي ولا حاجة".

وتابعت: "هم بيطلبوا زيادات للفرق الفنية نعتبر فيها مبالغات" فقاطعها هيكل موضحا زيادة أسعار الفرق وقال:" مش معنى أنه عايش في مصر أنه مش هينفع يزيد، المكوجي يغلي عليه لأن كل مصروفاته زادت نفس المنطق بالنسبة للأجور، كلنا في مركب واحد باختلاف الأجهزة والمناصب نحتاج تقارب شوية".

وبشأن المركز القومي للترجمة قالت إن "المنصرف العام الماضي كان أقل من الاعتماد، فوضعنا الاعتماد بما يتناسب مع المنصرف، ولو اشتغلوا اكتر واحتاجوا نعطيهم خلال السنة.