الخميس 13 أغسطس 2020...23 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

وزيرة التجارة الفرنسية تؤكد عمق العلاقات الاقتصادية بين باريس وتونس

اقتصاد
نيكول بريك، وزيرة التجارة الخارجية الفرنسية

باريس أ ش أ


أكدت نيكول بريك، وزيرة التجارة الخارجية الفرنسية، عمق وصلابة علاقات التعاون الاقتصادية التى تربط بين بلادها وتونس.

جاء ذلك فى الكلمة التى ألقتها الوزيرة الفرنسية، أمس الثلاثاء، فى افتتاح مؤتمر عقد بباريس بعنوان "المسائل الجديدة التى تتعلق بالاستثمارات فى تونس"، والتى حضرها مصطفى بن جعفر، رئيس الجمعية التأسيسية التونسية الذى يزور العاصمة الفرنسية حاليًا.
اضافة اعلان

وأشارت بريك إلى ما أطلقت عليه "الطابع الاستثنائى" للروابط الاقتصادية بين فرنسا وتونس، موضحة أنه فى عام 2012، ظلت فرنسا هى الشريك التجارى الأول لتونس وأيضًا احتلت باريس المركز الأول على قائمة المستثمرين الأجانب بتونس.

وأضافت الوزيرة الفرنسية أن 1300 شركة فرنسية تتواجد حاليًا على الأراضى التونسية وهو ما يوفر نحو 115 ألف فرصة عمل مباشرة.

وأكدت وزير التجارة الخارجية الفرنسية أن الشركات الفرنسية لديها مسئولية لدعم العملية الانتقالية فى تونس، مضيفة أن تلك الشركات تعتقد فى قدرات هذا البلد.

وتابعت "أشجع الشركات الفرنسية على تطوير استثماراتها فى تونس، لاسيما أن آفاق النمو جيدة" بالنسبة للعام الجارى.

ودعت بريك إلى ضرورة تعزيز العلاقات الثنائية بين باريس وتونس من خلال تنفيذ "مشروع البحر المتوسط" مع تحقيق إنجازات ملموسة .. مشيرة إلى استعداد فرنسا لتوفير الحلول التقنية والدعم المالي لبناء شبكة سريعة وتحديث الموانىء التونسية.

وشددت الوزيرة الفرنسية على أهمية تعزيز الروابط بين الشركات الصغيرة والمتوسطة الفرنسية والتونسية، بالإضافة إلى بناء شراكات مباشرة بين الجانبين.

وأكدت أن الحكومة الفرنسية تقف إلى جانب التونسيين، خاصة أن البلدين لديهما الكثير للعمل سويًا.