الجمعة 25 سبتمبر 2020...8 صفر 1442 الجريدة الورقية

نيجيريا تأمل في اتفاق لتثبيت الإنتاج يونيو القادم

اقتصاد
وزير النفط النيجيري إيمانويل ايبي كاتشيكو

وكالات


قال وزير النفط النيجيري إيمانويل ايبي كاتشيكو إن نيجيريا ستعقد محادثات مع السعودية وإيران وغيرها من الدول المنتجة للنفط، بحلول مايو آيار وإنها تأمل بالتوصل لاتفاق لتثبيت مستوى الإنتاج في الاجتماع المقبل لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) في يونيو.
اضافة اعلان

وفشلت محاولة التوصل لاتفاق تثبيت إنتاج النفط بين منتجي النفط في أوبك وخارجها يوم الأحد الماضي، بعد مطالبة السعودية بانضمام إيران للاتفاق برغم مطالبات للرياض، بإنقاذ الاتفاق والمساعدة في دعم أسعار النفط الخام.

وقال الوزير لرويترز في مقابلة يوم الأربعاء:"سأقوم بالكثير من الدبلوماسية المكوكية مع (رئيس) أوبك لمناقشة كيف يمكن إشراك السعوديين والإيرانيين بدرجة أكبر."

وأضاف: "سنجري الكثير من المشاورات قبل اجتماع يونيو في فيينا."

وردا على سؤال بشأن ما إذا كانت هناك فرصة للاتفاق على تثبيت مستوى الإنتاج في اجتماع يونيو لأوبك قال الوزير "أتمنى أن نصل لذلك."

وقال إنه يأمل أن تدعم روسيا -وهي ليست عضوا في أوبك- هذا الاتفاق بعد إعلان موسكو يوم الأربعاء إنها تستعد لرفع الإنتاج إلى مستويات تاريخية عقب تهديد السعودية بإغراق الأسواق بالمزيد من النفط الخام.

وتصدرت نيجيريا -أكبر منتج للنفط في أفريقيا- المحاولات الرامية للاتفاق على تثبيت الإنتاج حيث تعاني بسبب انخفاض إيرادات النفط.

ووصل سعر خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة إلى 45 دولارا للبرميل متراجعا بشدة عن الارتفاع الذي بلغه في منتصف عام 2014 عند 115 دولارا للبرميل.

وقال كاتشيكو: إن فشل التوصل لاتفاق في فيينا قد يشجع المزيد من المنتجين على إغراق الأسواق بالنفط.

وأضاف: "يمكن للسعودية التي تنتج حاليا 10.2 مليون برميل نفط يوميا أن ترفع الإنتاج إلى 11.2 مليون برميل. وتنتج روسيا نحو 10.5 مليون برميل يوميا ولديها طاقة إنتاج بنحو 12 مليون برميل. وإذا إمتد ذلك للجميع سيكون هناك المزيد والمزيد من الإمدادات في الأسواق."

ورفضت إيران المشاركة في أي اتفاق لتثبيت مستوى الإنتاج حيث تريد طهران زيادة الإنتاج بعد رفع العقوبات الغربية التي استمرت أعواما عليها.

وقال الوزير: "تنتج إيران المزيد من النفط وسيكون هناك المزيد إذا قام الآخرون بالمثل."

وسيكون تركيز الدبلوماسية المكوكية النيجيرية منصبا على إقناع السعودية وعدوتها اللدود إيران بالموافقة على اتفاق لتثبيت الإنتاج.

وقال كاتشيكو: "نحتاج لإقناعهم بأن الطرفين يمكنهما العمل معا في هذه المنظمة والتطلع للمصلحة المشتركة."

وأضاف أن إنتاج النفط النيجيري سيظل دون مستوى مليوني برميل يوميا بسبب إغلاق خط أنابيب شل بعد تعرضه لهجوم من مسلحين مجهولين. ومن المتوقع أن تستمر الإصلاحات حتى يونيو.

وقال الوزير: "نعتزم إنتاج أكثر من 2.2 مليون برميل يوميا في العام الحالي وأن ننجح في الوصول إلى 2.5 مليون برميل." مضيفا أن أي إنتاج إضافي سيذهب إلى المصافي المحلية وليس للتصدير.

استطلاع رأى

هل تتوقع استمرار الاقبال علي التصالح في مخالفات المباني بعد مد المهلة؟