الجمعة 27 نوفمبر 2020...12 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

مستقبل العملات الرقمية وتحدى النقود التقليدية

اقتصاد
البيتكوين

عمرو عامر


سيطرت العملات الافتراضية أو الرقمية على اهتمام قاعدة كبيرة من الاقتصاديين جراء الارقام التي تم تحقيقها في الفترة الأخيرة لتشير إلى التحول السريع لسيطرة تلك العملات على نسبة ليست بالقليلة على المعاملات المالية الدولية في عصر التحول التكنولوجى.اضافة اعلان


انظار العالم تتجة للبيتكوين

واستطاعت العملة الإلكترونية " البيتكوين " أن تلفت انتباة العالم في الفترة الأخيرة لتتضح معالم جديدة في عالم التطور التكنولوجى وتحول المجتمعات من التعاملات النقدية إلى اللانقدية.

ما هي البيتكوين ؟

والبيتكوين هي عملة معماة ونظام دفع عالمي يمكن مقارنتها بالعملات الأخرى مثل الدولار أو اليورو، لكن مع عدة فوارق أساسية، من أبرزها أن هذه العملة هي عملة إلكترونية بشكل كامل تتداول عبر الإنترنت فقط من دون وجود فيزيائي لها.

وهي أول عملة رقمية لامركزية - فهي نظام يعمل دون مستودع مركزي أو مدير واحد، أي أنها تختلف عن العملات التقليدية بعدم وجود هيئة تنظيمية مركزية تقف خلفها.

وتتم المعاملات بشبكة الند للند بين المستخدمين مباشرة دون وسيط من خلال استخدام التشفير،و يتم التحقق من هذه المعاملات عن طريق عُقد الشبكة وتسجيلها في دفتر حسابات موزع وعام يسمى سلسلة الكتل، واخترع البيتكوين شخص غير معروف أو مجموعة من الناس عرف باسم ساتوشي ناكاموتو وأُصدِر كبرنامج مفتوح المصدر في عام 2009.

ويتم إنشاء البيتكوين كمكافأة لعملية تعرف باسم التعدين، ويمكن استبدالها بعملات ومنتجات وخدمات أخرى.

تاريخ البيتكوين

واعتبارا من فبراير 2015، فقد اعتمد أكثر من 100،000 تاجر وبائع البيتكوين كعملة للدفع، وتشير تقديرات البحوث التي تنتجها جامعة كامبريدج إلى أنه في عام 2017، هناك مابين 2.9 إلى 5.8 مليون مستخدم يستعمل محفظة لعملة رقمية، ومعظمهم يستخدمون البيتكوين.

سلبيات وايجابيات

لعل أخطر سلبيات عملة البيتكوين أنها "سرية المعاملات"، فمن الممكن أن تسهل عمل تجار الأسلحة والممنوعات، والقيام بعمليات تبييض الأموال.

للحصول على البيتكوين يجب أن يتوفر للمستخدم حساب أو محفظة تجعله قادرًا على تداول البيتكوين وإرساله واستقباله.

ومن إيجابيات عملة البيتكوين أن العمولة ضعيفة على إرسال واستقبال البيتكوين، مقارنة بعمولات البنوك الإلكترونية بالنسبة للعملات الحقيقية.

كما أنها سرية المعاملات، حيث لا يُمكن لأي شخص الكشف أو التدخل في عمليات الشراء أو البيع، والتي تتم بهذه العملة، كما أنه يمكن لأي شخص في العالم أن يمتلك هذه العملة.

قفزات متتالية

وقفزت قيمة العملة الافتراضية البيتكوين إلى أعلى سعر متجاوزة 14 ألف دولار خلال 24 ساعة فقط.

ومنذ يوم كسرت العملة حاجز الـ12 ألف دولار للمرة الأولى في تاريخها منذ 9 سنوات، متجهة نحو 13 ألف دولار، رغم المخاوف الأمنية والخصوصية بشأنها، لكن تبين بحسب تقرير نشرته صحيفة ديلي ميل اليوم أن مجموعة من القراصنة سرقوا نحو 62 مليون دولار من قيمة العملة الرقمية أمس، حيث تسبب بلوغ العملة إلى 12 ألف دولار، في قفز القيمة إلى مستوى قياسي بلغ 14 ألف دولار أمريكي.

امكانية تطبيقها في مصر

وقد نفى البنك المركزى المصرى مؤخرا في بيان رسمى التعامل بعملة الـ "بيتكوين" خلال الشهر الجاري.

وأكد مصدر مسئول بالبنك المركزي أنه لم يتم إصدار أي تعليمات للقطاع المصرفي المصري للبدء في تداول العملة المذكورة وأن التعامل يتم بالعملات الرسمية فقط، وأن تلك العملة الافتراضية غير مضمونة من الجهاز المصرفي أو البنك المركزي ويتم التعامل بها على مسئولية الأفراد.

البيتكوين ليست الوحيدة

عملة البيتكوين ليست هي المسيطرة على ساحة العملات المشفرة ولكن ظهرت عملة أخرى وهى الاثيريوم والتي انتشرت بشكل كبير في الفترة الأخيرة وحققت شهرة عريضة، وهى عبارة عن عملة مشفرة تتمتع بمميزات أخرى إضافية وتوفر العديد من التطبيقات الاخرى حيت تتميز بالعقود الذكية التي تستخدم محفظة التطبيقات المخزنة للتفاوض وتسهيل العقد والفائدة من هذه العقود هو أن محفظة blockchain توفر وسيلة لامركزية للتحقق منها وانفاذها.

مستقبل العملات الرقمية

وهناك أكثر من سيناريو مختلف لمستقبل سوق العملات بشكل جمعى حيث لايمكن أن نغلف دور العملات الرقمية اذ أنه من الغير المنطقى أن تستحوذ العملات الرقمية على السوق ككل فطالما أن هناك بنوك مركزية فانها ستحافظ على عملاتها الخاصة.

ومن غير المعقول أيضا أن يتم اقصاء العملات الرقمية لأن العديد من المؤسسات المالية الرئيسية بدات بشكل تدريجى في ادارك فوائد تقنية سلسلة الكتل الكامنة وراءها.