الأحد 5 يوليه 2020...14 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

لبنى هلال: المركزي داعم قوي لتمكين المرأة اقتصاديا ومشاركتها في التنمية

اقتصاد

عمرو عامر



وسط مشاركة فاعلة لمائة من رؤساء القطاعات الحيوية بالمؤسسات المالية في أفريقيا والوطن العربي وبعض الدول الأوروبية والآسيوية، اختتمت اليوم أكاديمية All Stars فاعليات النسخة السادسة من برنامجها الذي استضافه البنك المركزي المصري لأول مرة في مصر والشرق الأوسط لمدة خمسة أيام، ونظمه التحالف المصرفي العالمي للمرأة، بهدف دعم قدرات البنوك في مجال تصميم وتنفيذ وترويج المنتجات والخدمات التي تلبى الاحتياجات المالية المرأة.

وجه البنك المركزي المصري الدعوة إلى المؤسسات المالية المعنية للمشاركة في البرنامج والاستفادة من التجارب والممارسة العملية من مدربين ذوي خبرة في تصميم وتنفيذ إستراتيجيات وبرامج مربحة تدعم الاحتياجات المالية المتنوعة للمرأة، وذلك على يد خبراء من بنك Royal Bank of Scotland في المملكة المتحدة وبنك BLC في لبنان وبنك الاتحاد في الأردن.

صرحت إينازموراي، الرئيس التنفيذي للتحالف المصرفي العالمي للمرأة "لقد أتاح لنا البنك المركزي المصري الفرصة للعمل مع البنوك والمصارف المصرية ومن مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث يوجد سوق واسع غير مستغل للخدمات المالية للمرأة في جميع شرائح المجتمع، ولمسنا وجود عدد كبير من المواهب في هذه البنوك وإرادة سياسية قوية في إداراتها العليا لدعم هذا السوق، كما أن مشاركة التجارب الناجحة وتبادل الخبرات من شأنها أن تقود البلدان والبنوك الأخرى إلى الدخول في هذا السوق الواعد".

وأكد المشاركون في البرنامج أهمية التدريب لمساعدتهم على الاستفادة من اقتصاديات المرأة، حيث أوضحت رنا يعقوب مدير وحدة التمويل المستدام من أجل التنمية في بنك الإسكندرية بصفتي مصرفية متخصصة في الشمول المالي للمرأة، ساعدتني أكاديمية All-Stars على إعادة التفكير في طرق مبتكرة لتحديد وتسويق المنتجات المالية للمرأة، والانتقال من التركيز على بيع المنتجات المالية إلى فهم احتياجات مختلف شرائح النساء وبناء برامج جديدة وشاملة تتضمن خدمات مالية وغير مالية تلبي هذه الاحتياجات".

ومن جانبها قالت غيتا بوزوبعة، مديرة التسويق الرقمي في بنك التجاري وفا في المغرب: "إن رحلتي إلى القاهرة والمشاركة في البرنامج كان مصدر إلهام لي، لقد تشاركنا الكثير من الأفكار والخبرات، واستمتعت بالتعرف على تجربة بنك BLC في لبنان، بالإضافة إلى العمل الرائع الذي يقوم به البنك المركزي المصري بشأن الدفع بواسطة الهاتف المحمول، لقد اكتسبت خبرة جديدة وأدركت أن الأمر يتطلب نظامًا متكاملًا يجمع بين الخدمات المالية وغير المالية معًا لدعم التمكين الاقتصادي للمرأة".

كما علقت ياسمين العسال رئيس قسم تطوير المنتجات في البنك المصري الخليجي قائلة: "لقد أعجبتني الطريقة التي تمت بها مناقشة المنتجات المخصصة للمرأة، فنحن هنا للتركيز على بناء منظومة متكاملة لتلبية الاحتياجات المتنوعة للمرأة الموجودة بالفعل في المجتمع، كما أن الحالات التي عرضتها مختلف الدول أعطتني نظرة أكثر عمقا في هذا الإطار، أعتقد أن البرنامج كان مفيدًا للغاية".

وأشار ممثلو البنوك المركزية والمؤسسات المالية الأفريقية الأخرى الحاضرون إلى أهمية البرنامج في إظهار الدور الذي يمكن أن تقوم به البنوك لدعم المرأة اقتصاديًا، من خلال برامج مالية واستراتيجيات شاملة ومربحة، حيث أكدت الدكتورة نجوى شيخ الدين مديرعام المؤسسة السودانية لتنمية التمويل الأصغر(متناهى الصغر) التابع للبنك المركزى السودانى "البرنامج حقق قيمة مضافة للمشاركين وأوضح بشكل شامل أن دمج المرأة في القطاع المصرفي هام جدًا لتمكين المرأة اقتصاديًا ويعود بالفائدة على المجتمع والبنوك".

وفي ختام البرنامج التدريبي قدم جميع المشاركين من المؤسسات المالية عروضًا مدة كل منها 5 دقائق حول البرامج المتكاملة التي تستهدف المرأة في أسواقهم المحلية، حيث قام بتقييمها خبراء البرنامج التدريبي، وتم اختيار أفضل ثلاثة برامج مقترحة، وعرضها على جميع المشاركين الذين قاموا بالتصويت لاختيار أفضل برنامج.