الجمعة 30 أكتوبر 2020...13 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

كيف تدعم وزارة التعاون الدولي مليون مزارع في 500 قرية

اقتصاد 1
وزيرة التعاون الدولي

عماد ابو جبل

أكدت الدكتورة رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولي، أن المشروعات التي نفذها برنامج الأغذية العالمي في الأقصر، تأتي في مجال التنمية الزراعية والريفية ودعم رائدات الأعمال وتمكين المرأة، ما يجسد استراتيجية سرد المشاركات الدولية التي تعمل وفقها وزارة التعاون الدولي، وتضع المواطن في محور الاهتمام، والمشروعات الجارية، وأهداف التنمية المستدامة هي القوة الدافعة.

اضافة اعلان


وأشارت «المشاط» إلى الخطة الاستراتيجية القطرية الخمسية خلال الفترة من 2018-2023، والمخصص لها نحو 586 مليون دولار، ترتكز على محاور رئيسية من بينها استكمال برامج الحماية الاجتماعية، وتوفير الأمن الغذائي للفئات الأكثر احتياجًا تركيزًا على النساء لاسيما الأمهات منهن، ودعم بناء قدرة المزارعين على الصمود.


وأضافت أن هذه الخطة تأتي في إطار التعاون مع منظمة الأمم المتحدة وبرامجها التابعة، حيث أن وزارة التعاون الدولي تتولى مسئولية الإشراف على تنفيذ الإطار الاستراتيجي للشراكة مع الأمم المتحدة 2018-2022 وترأس اللجنة التوجيهية، كما تشترك في رئاسة لجنة تيسير إطار الشراكة الإنمائي للأمم المتحدة (UNPDF) مع المنسق المقيم للأمم المتحدة، التي تضم مجموعات عمل حول (1) التنمية الاقتصادية الشاملة "الرخاء" (2) العدالة الاجتماعية (3) الاستدامة البيئية (4) تمكين المرأة.


واعتبرت وزيرة التعاون الدولي، التعاون الوثيق مع برنامج الأغذية العالمي، انعكاسا للدبلوماسية الاقتصادية التي تسعى الوزارة لتعزيزها من خلال ثلاثة محاور رئيسية هي منصة التعاون التنسيقي المشترك، واستراتيجية سرد المشاركات الدولية، والتمويل التنموي لدعم التنمية المستدامة، مشيرة إلى المشاركة الفعالة للبرنامج في اجتماعات منصة التعاون التنسيقي المشتركة التي عقدت للعديد من القطاعات لاسيما الزراعة، للتعرف على الأولويات التنموية للحكومة ومناقشة خطط التعاون المستقبلية.

 

من ناحيته قال منجستاب هايلي، الممثل المقيم لبرنامج الأغذية العالمي في مصر والمدير القطري "نحن فخورون بكوننا شريكًا قويًا للحكومة المصرية في تنفيذ البرامج التي تتماشى مع رؤية مصر 2030، ونتيجة لهذا التعاون الوثيق فإننا نسعى لتوسيع نطاق الشراكة التنموية لمساعدة المزيد من الفئات، لاسيما في ظل جائحة كورونا، التي عرضت المزيد من المواطنين للخطر".

 

وتابع الممثل المقيم لبرنامج الأغذية العالمي في مصر "بالنسبة لي الأقصر ليست الماضي فحسب، بل هي المستقبل أيضًا، سيتم مشاركة المعرفة التي نتجت هناك مع أفريقيا، ونحن نتطلع لدعم الأسر بأكملها لتحقيق التحول الكامل لهذه المجتمعات".