الجمعة 30 أكتوبر 2020...13 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

سياحة الجيزة تطالب بدعم أسطول النقل السياحي خوفا من انهياره

اقتصاد IMG-20200919-WA0006
دينا بكري

نادر سلامة


أشادت دينا بكري عضو شعبة السياحة بغرفة الجيزة التجارية عضو الجمعية العمومية لغرفة شركات السياحة بموافقة مجلس الوزراء على إنشاء بوابة العمرة المصرية مؤكدة ان بوابة العمرة تحمي حقوق المواطن والشركات والدولة معا بحيث يكون المعتمر على علم بحقوقه والشركات ملزمة بنشر برامجها عبر بوابة العمرة ومحمية من تدخل السماسرة وتجار العمرة لان كل شئ يتم عبر البوابة كما أن الدولة سيكون لديها دراية كاملة بمواطنيها والحفاظ عليهم وما يتم من انفاقه في موسم العمرة.اضافة اعلان

وأشارت دينا بكري في تصريحات لها اليوم الى أن خروج بوابة العمرة الى النور يرجع الى جهود غرفة شركات السياحة طوال الفترة الماضية وايمان وقناعة وزير السياحة والآثار خالد العناني بأهمية هذه الخطوة للحفاظ على حقوق المواطنين والشركات ومواكبة التطور التكنولوجي الرهيب الذي يحدث في المملكة العربية السعودية بخصوص موسم العمرة.
ودعت دينا بكري الى  وضع خطط وآليات وضوابط محددة من الان لموسم العمرة حتى توفق كل شركة أوضاعها لتتواكب مع الضوابط المعلنة وكذلك ضوابط السعودية الخاصة بموسم العمرة.
ومن جانب آخر قالت دينا بكري أن أسطول النقل السياحي عنصر مهم جدا في حركة السياحة ونشاطها سواء سياحة داخلية او خارجية او مستجلبة وهذا القطاع مكبل بالعديد من القيود التي أثرت عليه بالسلب في ظل أزمة كورونا فأصبح متوقف عن العمل في ظل توقف النشاط السياحي وملزم بسداد الاقساط المستحقة عليه والقيام بعمليات الصيانة .
وذكرت دينا بكري أنه يوجد تحدٍّ كبير حاليا في القدرة على سداد شركات السياحة لأقساط الأتوبيسات التي اشترتها حديثا في ظل توقف نشاط النقل السياحي بسبب فيروس كورونا ولا بد من إيجاد آلية لحل أزمة سداد أقساط الأتوبيسات في هذه الفترة حتى لا يتم سحب الأتوبيسات من الشركة المالكة أو تحميل أعباء مالية من غرامات تأخير أو فوائد لصالح البنوك ولابد من تأجيل هذه المستحقات بدون فوائد او ضخ تمويل من البنوك للنقل السياحي باشتراطات ميسرة.
ونوهت دينا بكري إلى أن الدولة لا تدخر جهدا في مساندة القطاع السياحي ممثلة في القيادة السياسية والحكومة ووزير السياحة طوال الفترة الماضية ولا ننسي ايضا دور اتحاد الغرف السياحية وغرفة شركات السياحة الا انه رغم العديد من المبادرات التي طرحتها الدولة من تمويل واقراض القطاع السياحي بفائدة 5% لسداد رواتب العاملين بقيمة 3 مليارات جنيه بخلاف مبادرة تمويل واحلال وتجديد قطاع السياحة الا انه يوجد حجر عثر أمام  تنفيذ هذه المبادرات واستفادة القطاع السياحي بها وهو يضعه بعض البنوك  من اشتراطات معقدة وصعب تنفيذها في ظل الظروف الصعبة التي يواجهها القطاع والتوقف شبه التام رغم ضمان وزارة المالية لقرض بقيمة 3 مليارات جنيه.
وناشدت بمد فترت تأجيل مستحقات الدولة لدى القطاع السياحي مرة أخرى نظرا لاستمرار توقف النشاط السياحي حتى الان في ظل تفشي جائحة كورونا عالميا وعدم قدرة الشركات والمنشآت السياحية على الالتزام بسدات مستحقات الدولة من ضرائب وتأمينات ومياه وكهرباء حاليا وايضا تأجيل القروض المستحقة من البنوك أو البديل تبسيط اجراءات الاقتراض من البنوك للقطاع السياحي ضمن المبادرات المعلنة.