الخميس 22 أكتوبر 2020...5 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

خبير: المؤشر الرئيسى للبورصة فشل فى تجاوز مستوى 11000 نقطة بسبب جني الأرباح

اقتصاد
البورصة المصرية

جمال عبدالناصر

قال أيمن فودة خبير أسواق المال إن المؤشرات المصرية أنهت جلسة الأربعاء على تباين طفيف، حيث فشل الرئيسى مجددا فى اجتياز مستوى ال 11000 نقطة مع معاودة المؤسسات لجنى الأرباح على التجارى الدولى ومعظم قيادات المؤشر، لينهى الرئيسى عند مستوى الفتح باحتفاظه ب 3 ,نقاط فقط بعد أن فقد مكاسبه ليغلق عند 10922 نقطة، ليستمر أدائه العرضى داخل قناته الجديدة 10600 - 11200 نقطة.اضافة اعلان


 وأضاف أن المؤشر السبعينى متساوى الأوزان أغلق على ارتفاع ب 0.65% عند 1648.8 نقطة بعد أن قلص أيضا جانبا من مكاسبه الصباحية، والذى جاء بقيم تداول مرتفعة بلغت 1.276 مليار جنيه بحجم تداول 510 مليون سهم من خلال 44739 صفقة بالتداول على 181 ورقة مالية ربحت منها 73 ورقة وتراجعت 87 ورقة، فيما ظلت على ثبات 21 ورقة مالية دون تغيير والذى جاء بمخطط سيولة 45% للشراء،، لينهى رأس المال السوقى على تراجع طفيف ب 0.227 مليار جنيه بنهاية تداولات الأربعاء مسجلا 606.422 مليار جنيه..

 وقد استمر الأداء العرضى على الرئيسى مع انحسار دور المؤسسات التى مثلت 16% فقط من تداولات اليوم و20% من تداولات الأمس مع نشاط كبير للأفراد انعكس على المؤشر السبعينى الذى صعد 15% خلال جلسات ما بعد عيد الأضحى ليحقق مكاسب ب 30% من بداية العام مقابل خسائر الرئيسى ب 22% عن نفس الفترة، والذى يدعمه تنامى شهية الأفراد المخاطرة مع تباين أنباء الأسهم الصغيرة والمتوسطة ونشاط أسهم المضاربة التى حقق بعضها مكاسب ب 200% و300% خلال الأشهر القليلة الماضية،، هذا ولا يزال الأداء العرضى مرشحا للسيطرة على تعاملات الرئيسى مع عجز التجارى الدولى عن تجاوز ال 66 جنيه والاستقرار أعلاها والذى سيعطى ثقة المستثمر السوق المصرى وخاصة الأجانب فى ضخ مزيد من السيولة بالأسهم لإعطاء العزم للمؤشر لتجاوز ال 11200 نقطة التى تفصله عن التحول للاتجاه الصاعد متوسط الأجل، فيما يستمر السبعينى على أداءه الأفضل مع تبديل أدوار الصعود وجنى الأرباح بين أسهمه وظهور أسهم مضاربية جديدة على الساحة تدعم نشاط المؤشر وتدعمه بسيولة شرائية مستهدفا أراض جديدة على طريق الصعود.. علاوة على الأنباء الإيجابية والتصنيفات الجيدة للاقتصاد المصرى وتراجع حدة تداعيات كورونا بالفتح الجزئى لقطاعات الاقتصاد وتسيير الملاحة الجوية وو ارتفاع الاحتياطى النقدى لأول مرة منذ بداية جائحة كورونا وتراجع التضخم الذى يدعم تثبيت الفائدة فى اجتماع المركزى نهاية الأسبوع.

 لذا فما زال سهمك مؤشرك والمتاجرات الجزئية فى إطار الاحتفاظ مع تفعيل نقاط المحافظة على الأرباح والاحتفاظ بسيولة 25% على الأقل.. مع التحفظ على استخدام الكريديت والمارجن.




استطلاع رأى

هل تتوقع استمرار التراجع في معدلات الاصابة بكورونا الفترة القادمة ؟