الأحد 5 يوليه 2020...14 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

خبير: التجارب الدولية أثبتت أن زيادة الضرائب تضر بالاستثمار في البورصة

اقتصاد
البورصة المصرية - أرشيفية

جمال عبدالناصر

قال محمد أنيس، خبير أسواق المال: إنه فى نهاية المطاف سيتم إلغاء الضريبة الرأسمالية وتخفيض ضريبة الدمغة، عندها فقط ستبدأ البورصة المصرية فى رحلة صعود قوى وهادئ وممتد، مع عودة قيم التداول اليومية إلى المستويات الطبيعية.

وأشار إلى أن كل تجارِب الدول السابقة أثبتت ذلك، فى البداية تفرض السلطات ذلك النوع من الضرائب تحت وطأة الاحتياج إلى تنمية الموارد، لكن حينما تتأثر البورصة بشدة وتنخفض قيم التداولات بها، تضطر السلطات فى النهاية إلى الإلغاء والعودة إلى الأوضاع الطبيعية، ويبدو أن البورصة المصرية أثبتت أننا لسنا استثناء.

خبير: لا بد من انضباط قواعد تداول السندات الحكومية المصرية حفاظًا على الأمن القومي

وأضاف أن الشورت سيلنج أداة أساسية للتداول، لا تصبح أدوات التداول متوازنة بدونها، لذلك فإتاحتها كان أمرا مهما وضروريا، لكن فى ظل أرقام التداول الضعيفة، تباطأت الكثير من شركات السمسرة فى التقديم على رخصة الشورت سيلنج لارتفاع تكاليفها الآن .

وتابع: ”حتى تكون الصورة الاقتصادية الكبيرة أوضح أمام الجميع، مع تنفيذ برنامج الإصلاح المالى نمى الناتج القومى المصرى بنسبة 5.6%، وهى نسبة جيدة للغاية، لكن حينما نبحث ونتساءل، ما هى الشركات التى تسببت فى معدل النمو المرتفع هذا؟ نجد أن معظمها خارج البورصة المصرية، هنا تفقد المقولة الشهيرة "البورصة مرآة الاقتصاد" مغزاها وهدفها”.

واستطرد: ”بالعودة إلى البورصة نوجز القول بأن المرض هو ضعف سيولة التداول اليومى، العرض هو عدم الإقدام على آلية صانع السوق والشورت سيلنج، أما العلاج فهو طرح شركات كبيرة مرموقة ورابحة”.