السبت 4 يوليه 2020...13 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

قائد منتخب ألمانيا السابق: عدم إقالة المدرب بعد مونديال 2018 «خيبة أمل»

رياضة

DEUTSCHE WELLE


قال القائد السابق للمنتخب الألماني ميشائيل بالاك إنه كان على الاتحاد الألماني إقالة المدير الفني للمانشافت لوف بعد المستوى الهزيل بمونديال روسيا 2018، لكن "خيبة الأمل الكبيرة هذه تبقى درسًا مهمًا لمستقبل الكرة الألمانية".

وكشف القائد السابق للمنتخب الألماني ميشائيل بالاك أنه توقع أن يقوم الاتحاد الألماني لكرة القدم بإقالة يؤاخيم لوف، مدرب المانشافت، بعد المستوى الهزيل الذي ظهر به المنتخب الألماني في بطولة كأس العالم روسيا 2018.

ويقول النجم الألماني السابق في حوار مع DW: "تملكتني الدهشة وحالي في ذلك حال الكثيرين، حين تمسك الاتحاد بيؤاخيم لوف"، ويضيف: "في بعض الأحيان على المرء أن يعترف أن الأمور لا تسير بشكل جيد، حين يعمل مع فريق واحد لفترة طويلة جدًا، كما هو الحال مع لوف".

وينتقد بالاك الذي لبس قميص منتخب بلاده لـ98 مباراة، قرار الاتحاد الألماني لكرة القدم بالقول: "كانت بطولة كأس العالم خيبة أمل كبيرة، وهناك ثمة أسباب لذلك، كان يجب تحليلها بجدية أكبر وعدم الاكتفاء بالقول 'سنحلل هذه الأسباب'، في حين أنه قرر سلفًا التمسك بالمدرب. مثل هذا التحليل لا يقود إلى شيء".

وطالب بالاك بإصلاحات هيكلية للاتحاد الألماني لكرة القدم قائلًا إنه من الضروري ألا يكون بقاء المدرب أو رحيله مرتبطًا بقرار شخص واحد فقط، لكن "يجب ألا تكون هذه الإصلاحات عذرًا للمستوى الضعيف للاعبي المانشافت الذين حصل كثيرون منهم على لقب كأس العالم في البرازيل عام 2014".

ويعتقد بالاك أن الاتحاد الألماني لم يقدم الكثير بعد الفوز بكأس العالم في البرازيل، مضيفا: "حتى لو لعبنا طوال 8 أعوام بمستوى جيد وأصبحنا أبطال كأس العالم، فإن كرة القدم لها متطلباتها المستمرة المتزايدة في كل يوم في وتيرة سريعة للغاية".

وأوضح القائد السابق للمنتخب الألماني (42 عامًا) أن إمكانات الكرة الألمانية ما تزال كبيرة حتى الوقت الراهن، ولا يوجد أي نقص في عدد اللاعبين الجيدين.. "المشكلة كانت تكمن في التركيز الذهني، لأن الكفاءة الكروية لا تتراجع كثيرًا خلال أربعة أعوام لدرجة أن المانشافت يعجز عن تجاوز دور المجموعات".

وتابع: "لكن أين تكمن المشكلة؟ نقص الحماس للفوز، فقدان روح الفريق إضافة إلى كم هائل من التكهنات. الجواب الحقيقي لا يمكن أن يقدمه إلا اللاعبون أنفسهم".

ومن حيث المبدأ لا ينتقد بالاك قرار المدير الفني للمانشافت يؤاخيم لوف باختيار تشكيلة يغلب عليها اللاعبون الذين فازوا بلقب كأس العالم 2014. "من الطبيعي جدًا أن يفكر بهؤلاء اللاعبين حين يختار التشكيلة المناسبة"، لكنه يرى أن لوف يتحمل مسئولية قراراته ويجب أن يتمتع "بقدر كاف من المهنية" من أجل يستخلص الدروس المفيدة لمستقبله. "يبدو أن بعض اللاعبين لم يكونوا في المستوى المعهود. وكان واضحًا حتى قبل المونديال أن بعض المراكز يجب أن تُسد بخيارات أفضل. لذلك يجب الإشارة إلى من يتحملون المسئولية عما إذا كان لوف الرجل المناسب أم لا".

يُذكر أن المنتخب الألماني يخوض مباراتين أمام فرنسا وهولندا في دوري الأمم الأوروبية، ويسعى المانشافت بقيادة المدرب يؤاخيم لوف، إلى تخطي خيبة الخروج المذل من الدور الأول لمونديال روسيا 2018، بعد فوز على السويد وخسارتين أمام المكسيك وكوريا الجنوبية.