الأربعاء 25 نوفمبر 2020...10 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

شريف إكرامي: اعتذارنا للأهلي وجماهيره سيكون في الملعب

رياضة
شريف إكرامي، حارس مرمى الفريق الأول لكرة القدم بالأهلي

محمد ابو على - عمرو ثروت


أكد شريف إكرامي، حارس مرمى الفريق الأول لكرة القدم بالأهلي، تقدير لاعبي الفريق الكامل لحزن الجماهير، مشيرًا إلى أنه يتقدم هو وزملاؤه بالاعتذار لكل فرد من جماهير النادي شعر بمرارة وحسرة الخسارة الأخيرة.
اضافة اعلان

وأضاف: الاعتذار يبقى جزءا بسيطا جدًا من المجهود الكبير المطالبين بتنفيذه خلال الفترة القادمة؛ لاستعادة كرامة وكبرياء الأهلي وجماهيره.
وأوضح: لم يعد الأمر مرتبطًا بالاستمرار في بطولة من عدمه، ولكن الأمر بات مرتبطًا باستعادة كرامة لاعبي الأهلي ورد الاعتبار لهم ولجماهير النادي في كل مكان.

وأشار إكرامي إلى أن الأهلي سبق أن حقق العديد من البطولات وكان غير موفق في البعض منها، ولكن الأهلي ولاعبيه لم ولن يتنازلوا أبدًا عن كرامتهم، حيث باتت الفترة المقبلة مهمة للغاية لاستعادة الثقة ورد الاعتبار أمام الجميع.

وأضاف: «ما فيش رد اعتبار يحدث بالاعتذار أو بأي إجراء إداري يتم اتخاذه، ولكن الاعتذار يكون في الملعب بالأداء والنتائج؛ سواء في الدوري أو الكأس أو بطولة أفريقيا».

وأوضح: من الوارد أن تكون الفترة الماضية شهدت بعض المتغيرات التي أثرت على رد فعل اللاعبين داخل الملعب، ولكن داخل الأهلي لا يصح إلا الصحيح، ومن ثم سنعمل جاهدين لاستعادة كبرياء الأهلي وجماهيره التي لن ترضى سوى بالقتال داخل الملعب.

وذكر حارس الأهلي، أن أية أحاديث أو تصريحات ستخرج لن تشفي «غليل» لاعبي الأهلي وجماهيره؛ خاصة أن الجميع كان ينتظر الكثير من اللاعبين في هذه المباراة بعد الروح القتالية التي ظهروا عليها في مباراة الاتحاد التي سبقت السفر مباشرة إلى جنوب أفريقيا.

وقال: الخسارة أمر وارد في الرياضة، ولكن أن تحدث للأهلي ليس بهذا الشكل، وسنثبت للجميع أن ما جرى كان أمرا عارضا، خاصة أنه من الوارد أن تبتعد عنك عوامل التوفيق في مباراة، مثلما حدث أمام صن داونز.

وواصل: سنُظهر معدن لاعبي الأهلي للجميع، والفارق بين نوعية لاعبي الأهلي وآخرين، فيما يتعلق برد الفعل القوى لاستعادة ثقة جماهيرنا التي تبقى الشريك الدائم لنا في كل البطولات والإنجازات.

وأضاف: نعلم جيدًا أن مباراة صن داونز السبت القادم ستكون صعبة للغاية، ولكننا سنقاتل من أجل الأهلي وننتظر مساندة جماهيرنا الوفية.