الثلاثاء 11 أغسطس 2020...21 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

جمال محمد علي: اللجنة الإعلامية باتحاد الكرة مستمرة بعد جلسة الوزير

رياضة
إجتماع الوزير مع اللجنة الخماسية

يوسف شعبان

أكد جمال محمد على نائب رئيس اللجنة الخماسية التى تدير شئون إتحاد الكرة بتكليف من الإتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، أن اللجنة الإعلامية التى تم تكوينها للعمل فى المركز الإعلامى بإتحاد الكرة ستستمر فى عملها بعد الجلسة التى عقدها اليوم مع وزير الرياضة أشرف صبحى، والذى تفهم وجهة نظر اللجنة الخماسية من تدشين لجنة إعلامية كخطوة هامة لتطوير منظومة الإعلام داخل إتحاد الكرة .

وكانت وزارة الرياضة أرسلت خطابا لاتحاد الكرة يتضمن العديد من المخالفات المالية والإدارية على رأسها تعاقد الجبلاية مع شركة بوما للملابس، وما أثير عن تعيين ٢١ صحفيا باتحاد الكرة رغم أن توقيت التعيين لا يتناسب مع الفترة الباقية من عمر الاتحاد والاستفسار بشأن ما أثير عن تعيين شباب الألتراس مراقبين للمباريات وما أثير بشأن الدورات التدريبية على الفار.

اضافة اعلان
وأوضح جمال محمد على فى تصريحات تليفزيونية لشاشة أون تايم سبورت، أن اللجنة الخماسية خلال إجتماعها مع الوزير اليوم السبت، ردت على كل المخالفات التى جاءت بخطاب الشكاوى التى تلقتها وزارة الشباب والرياضة مؤخرا ضد مخالفات عدة إرتكبتها اللجنة الخماسية التى تدير إتحاد الكرة، وشدد على أن الوزير تفهم موقف اللجنة وعدم وجود أى مخالفات مالية تتعلق بهذه الشكاوى ولم يحدث بها أى مخالفات مالية . 

كما رفضت وزارة الشباب والرياضة مقترح اللجنه الخماسية بشأن تغيير شعار الاتحاد، حيث أكدت الوزارة أن تغيير الشعار ليس من مهام اللجنة الخماسية التي أوكل لها الاتحاد الدولي لكرة القدم مهمة تسيير الأعمال لحين انتخاب مجلس إدارة جديد، ورفض العروض التي تلقتها الجبلاية لتغيير الشعا مقابل 4.5 مليون جنيه.

وكانت الوزارة تلقت شكاوى عديدة ضد مخالفات في اتحاد الكرة أهمها زيادة مرتبات بعض العاملين بشكل كبير، ووجود تعيينات جديدة لتزداد الرواتب 400 ألف جنيه شهريا في آخر 3 أشهر، وهو ما يثير الشكوك خاصة أن اللجنة الخماسية لاتحاد الكرة ينتهي عملها 31 يوليو المقبل أي بعد 3 أشهر فقط طبقا لقرار تعيينهم من الاتحاد الدولي لكرة القدم.

الشكاوى التي وصلت وزارة الشباب والرياضة تتضمن تشكيل لجنة إعلامية جديدة قبل 3 أشهر من رحيل اللجنة المؤقتة، بالإضافة لتعيينات جديدة في إدارة الاستثمار رغم توقف النشاط وبيع كافة الحقوق سواء حقوق رعاية الدوري والمنتخب الوطني وملابس المنتخبات.