الخميس 6 أغسطس 2020...16 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

القرية الأوليمبية.. «مشروع العمر» بالساحل الشمالي لكفر الشيخ

رياضة
محمد عبد المقصود، وكيل وزارة الشباب والرياضة بكفر الشيخ

داليا الشامى


يعد مشروع القرية الأوليمبية والأكاديمية الرياضية بالساحل الشمالي الشرقي لمحافظة كفر الشيخ الملاصق لمدينة جمصة على حدود ما بين البحر المتوسط والطريق الدولي، والتي سيتم إنشاؤها على مساحة 116 فدانا، من أهم المشروعات الرياضية القومية التي ستقام على مدار الثلاث سنوات المقبلة.
اضافة اعلان

وقال محمد عبد المقصود، وكيل وزارة الشباب والرياضة بكفر الشيخ، إن المدينة الأوليمبية تأتي ضمن المشروعات التي ستقام على الأراضي الواقعة على الطريق الدولي الساحلي بشمال المحافظة، وقد تم إعداد الدراسات المتعلقة بإنشاء الأكاديمية من الناحية الهندسية، حيث ستشمل 3 قطاعات، القطاع التعليمى وهي مدارس للمراحل الثلاثة ابتدائية وإعدادية وثانوية، ونواد للموهبين واكتشافهم بشكل مبكر ورعايتهم رعاية متكاملة مستدامة.

وأوضح أن القطاع الرياضي، يشمل حمامات سباحة فضلًا عن ملاعب كرة اليد وكرة السلة وجميع ألعاب القوى وصالات رفع الأثقال وصالات التايكوندو والجمباز، فضلا عن الصالات المغطاة والملاعب الخماسية والثلاثية، وجميعها ستدار بكفاءات رياضية متخصصة.

والقطاع الفندقي يضم فندق متكامل المرافق من الإقامة والإعاشة للفرق الرياضية والزائرين ورواد المدينة.

وأشار إلى أنه جاري الرفع المساحي للأرض والتنسيق مع هيئة الإنتاج الحربي في إعداد التصميمات اللازمة بالاستعانة بالدكتور مصطفى عثمان، أستاذ الاساسات واستشاري المحافظ للأعمال الهندسية.

وعن الكوادر الرياضية التي سيتم الاستعانة بخبراتهم خلال إقامة هذا المشروع، قال: "بدأنا بالفعل بالاستعانة بالكابتن عبد الحميد بسيوني ابن محافظة كفر الشيخ والذي يملك خبرة كبيرة في المجال الرياضي، وقد يتم الاستعانة مستقبلًا بعدد آخر من الرياضيين ذوي الخبرة".

وأكد أن التكلفة الإجمالية لهذا المشروع يتصل إلى 3 مليارات جنيه وسيتم تنفيذه خلال 3 سنوات، مشيرا إلى أنه لا يعلم شيئا عن التمويل، موضحا: "نحن دورنا يتركز في تسهيل العقبات وبذل أقصى جهد في كل ما يطلب منا لإقامة المدينة الأوليمبية".

وحول أهمية المشروع تنمويًا، قال إن الطريق الساحلي للمحافظة ظل مهملًا لسنوات طويلة وكانت الوجهه سابقًا هو الناحية الغربية وحان الآن لكي تتبوأ هذه المنطقة مكانتها تماشيًا مع مايحدث على أرض كفرالشيخ من مشروعات قومية مثل بركة غليون أكبر مشروع للاستزراع السمكي بالشرق الأوسط، ومحطة كهرباء البرلس سمينز".

ولفت إلى الصور التي تم تداولها مؤخرا لمركز شباب الورق وبه "عشش فراخ وأغنام وغيره"، قائلا إن الموضوع باختصار هو أن مركز شباب الورق مبنى جيد لا يوجد به أي مشكلة، ولكن المشكلة في قطعة الأرض التي اشترتها الشباب والرياضة بكفر الشيخ من أحد الأشخاص وتم دفع ثمنها بالكامل وذلك لإقامة ملعب لأهالي القرية، ولكن للأسف هذا الشخص غير الأمين قام ببيع نفس القطعة لأقاربه وبدورهم قاموا ببناء تلك المخالفات التي رأيتموها، ولقد ناشدت الشرطة مرارًا وتكرارًا لإزالة تلك المخالفات وتسليمي الأرض دون مجيب.