الأربعاء 5 أغسطس 2020...15 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

الاتحاد الفلسطيني يطالب بطرد إسرائيل من الـ«فيفا» إذا أخلت بحقوقه الرياضية

رياضة
صورة أرشيفية

رام الله /أ ش أ/


أعلن رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم رئيس اللجنة الأوليمبية الفلسطينية اللواء جبريل الرجوب أن الاتحاد سيتوجه في شهر يونيو المقبل إلى الجمعية العمومية (كونجرس) الاتحاد الدولي لكرة القدم (الـ«فيفا») للمطالبة بطرد إسرائيل من الـ«فيفا» إذا لم تلتزم بالحقوق الرياضية الفلسطينية.

اضافة اعلان
وقال الرجوب، خلال مؤتمر صحفي عقد في مقر اللجنة الأوليمبية الفلسطينية برام الله اليوم "الأربعاء": "إن هذه الحقوق تتمثل في حرية الحركة للاعبين الفلسطينين داخل وخارج فلسطين، وكذلك السماح للفلسطينيين بتنظيم بطولات على أرضهم، وتأمين دخول المدربين والخبراء الرياضيين لفلسطين، وحق الفلسطينيين بإقامة منشآت رياضية في بلدهم".

وحول المرحلة المقبلة من المواجهة مع إسرائيل لوضع حد لمعاناة اللاعب الفلسطيني، أوضح الرجوب أن الاتحاد بصدد تفعيل حراك في أوربا والعالم لفرض مقاطعة رياضية على إسرائيل، وتزويد هذا الحراك بكافة الانتهاكات التي تمارسها إسرائيل بحق الرياضة والرياضيين الفلسطينيين، والتي كان أخرها إطلاق النار على لاعبين فلسطينيين من فريق أبو ديس والتسبب بتغيبهما عن الملاعب بشكل أبدي.

وأضاف أن الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم سيعمل على تحريك أوربا لضمان حشد في كونجرس الـ«فيفا» القادم، وسيطالب بمقاطعة إسرائيل وحرمانها من المشاركة في البطولات الأوربية، ومنعها من استضافة أي بطولات داخلها، منوها إلى أن الاتحاد يعمل في ذات السياق مع الاتحاد الأفريقي واتحادات أمريكا اللاتينية، حيث تم تشكيل لجان حقوقية قادرة على تفعيل العامل الإقليمي لمقاطعة إسرائيل رياضيا.

وأشار الرجوب إلى أن الإسرائيليين أبغلوا الـ«فيفا» بأنهم مستعدون لتطوير الرياضة الفلسطينية، ولكن بشرط أن يكون ذلك من خلال إسرائيل، الأمر الذي رفضه اتحاد الـ«فيفا» مطلقا، لافتا إلى أن رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جوزيف بلاتر سيزور فلسطين خلال شهر أبريل القادم للتحدث مع الإسرائيليين حول ما يفعلونه ضد الرياضة الفلسطينية والعمل على حل المشكلة، مؤكدا التمسك بالموقف الفلسطيني بتوفير حماية للرياضة بموجب القوانين الدولية، ومنح فلسطين كغيرها من الاتحادات الدولية حق استضافة البطولات وتسهيل حركة اللاعبين والمدربين والإداريين والمنتخبات والأندية.

وأوضح جوزيف بلاتر سبق له وأن زار المنطقة ولم يحصل أي شيء، كما تم تشكيل لجنة دولية لحل المشكلة بمشاركة فلسطين وإسرائيل، وتم عقد ثلاث جلسات لحل المشكلة، ولكن الإسرائيليين لم يتقيدوا بما جاء في الاجتماعات.

وبين أنه طالب بأن يكون هناك اعتراف بالاتحاد الفلسطيني لكرة القدم واللجنة الأوليمبية كمنظمات وطنية فلسطينية كغيرها من الاتحادات الدولية والقارية، واعتبار الميثاق الأوليمبي والقوانين والأنظمة الدولية المرجع لسلوكنا، وأن نتمتع بنفس الحقوق كباقي الاتحادات العالمية.