الأربعاء 12 أغسطس 2020...22 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

الأهلى ظاهرة يجب أن تدرس!!

رياضة 31

> أضاف النادى الأهلى، كأس السوبر الأفريقية إلى سجل بطولاته الكثيرة جدا.. هزم نادى ليوبارد بطل الكونغو وانتزع الكأس من فريق قوى وعنيد، ليجمع هذا الموسم بين آخر بطولات الدورى المحلى، وكأس أفريقيا، وكأس السوبر الأفريقية، والتأهل لنهائيات كأس العالم بمدرب مصرى اسمه حسام البدرى يتقاضى راتبا شهريا أقل من نصف ما يتقاضاه أحد مساعدى المدرب البرتغالى مانويل جوزيه.. ألف مبروك للنادى الأهلى وجماهيره وإدارته وإلى مزيد من البطولات والانتصارات.
اضافة اعلان
> انتصار الأهلى جاء فرحة مضاعفة للشعب المصرى كله لأنها فرحة جاءت وسط الأحزان التى يعيشها الشعب كله من الأحداث السياسية، والقتل، والسحل، والاختطاف، وقطع الطرق، وحوادث الطرق، وانهيار العمارات، والبطالة، والسرقة، والخطف، والتحرش.. الانتصار بارقة أمل وسط الكوارث والأحزان التى أصابت شعب مصر، منذ أن استولى القادمون من أعماق الأرض على مقدرات الدولة، وأصابوها بالانهيار والشيخوخة المبكرة.
> تقرير خطير قرأته الإعلامية لميس الحديدى على الشاشة بتعيين مائة وخمسين شخصية من جماعة الإخوان المسلمين أعلى المناصب بمحافظات الشرقية وكفرالشيخ والدقهلية من بينهم مدرس رسم ابتدائى تولى منصب رئيس مجلس مدينة كبرى.. هل رأيتهم أسوأ من هذا الزمان.. وهذا العصر؟ كان يوم أسود يوم ما شفنا أشكالهم.
> لم أكن أتصور أن الملحق الخاص عن مدينة بورسعيد الذى فكر فيه الصديق عصام كامل، وصدر مع جريدة «فيتو»، سيقلب الدنيا رأسا على عقب فى محافظة بورسعيد كلها بهذه الطريقة.. فخرج شعب المحافظة كله معلنا حالة العصيان المدنى، رافضين الدولة الدينية وأخونة كل مفاصل مصر.. تحية لشعب بورسعيد.
> خير اللهم اجعله خير.. امسكوا الخشب .. الزمالك لأول مرة منذ سنوات يحقق خمسة انتصارات متتالية دون هزيمة أو تعادل، منها الفوز الكبير بسباعية نظيفة على فريق نادى جازيل بطل تشاد.
حقق الزمالك هذه الانتصارات دون أصحاب المشاكل الذين ظنوا أنهم نجوم أعلى من الآخرين .. أقصد أحمد حسام "ميدو" و"عمرو زكى" و"شيكابالا" الذى فشل فشلا ذريعا وسقط سقوطا مدويا فى قطر.
> انتصارات وبطولات الأهلى ظاهرة عالمية تستحق الدراسة.. لم يترك بطولة إلا وحصل عليها وكأسا إلا وانتزعه.. ليس هذه الأيام فحسب.. بل أذكر أنه حصل على كأس الوحدة بين مصر وسوريا عام ١٩٦١.. فاز على أهلى حلب فى القاهرة، وحصل على كأس الوحدة، ولم يكتف بذلك بل ضم إلى صفوفه مروان كنفانى حارس مرمى النادى السورى، والذى تزوج من جميلة مذيعات التليفزيون المصرى وقتها نجوى إبراهيم.
هذه الفرحة لم تدم طويلا فبعد شهور حدث انفصال بين مصر وسوريا وانفصال بين نجوى والكنفانى ولكن بعد سنوات.