السبت 15 أغسطس 2020...25 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

"من الجمل إلى الطائرة".. تراجع طقوس الاحتفال بالحجيج في قنا | صور

محافظات 1
رسوم الحجيج

هبه محمد عبدالحميد

"حج مبرور ..وذنب مغفور.. سعي مشكور ...لبيك اللهم ما لبيك.. لا شريك لك "رسومات السفينة وسيدة مرتدية الحجاب راكعة ورجلا بملابس الإحرام وطائرة ، تلك الرسومات التي كانت تميز بيوت الحجيج في مختلف قرى ونجوع وحتى مدن محافظة قنا ، طقوس اختفت في السنوات الأخيرة نتيجة تغيرت كثيرا طرأت على الصعايدة مع احتفاظ القليل جدا من أهالي القرى بتلك الطقوس .



"فيتو" ترصد أهم الرسوم وتطورها وأسباب اختفائها في السنوات الأخيرة وعزوف الأهالي عنها.

اضافة اعلان


من الجمل للطائرة
في كثير من الازمنة كانت تلك الرسومات تختلف وتتطور بحسب وسائل النقل والمواصلات التي كانت تقل الحجيج ، ففي القديم كان الجمل من أهم الرسومات الموجودة علي بيت الحاج وبعدها تطور الأمر إلى السفينة وبعدها  الطائرة وكانت رسومات الحجيج من أهم الطقوس التي يحرص عليها أهل الحاج كي تكون في انتظاره عند العودة.


ويقول  محمد طاهر محمود، أحد أهالي مدينة قوص ، أن هذه الرسومات كانت أهم رموز الاحتفال بالحجيج ولكن في السنوات الأخيرة بدأت تتلاشى بشكل كبير .


 

أسعار الطلاء
وأرجع محمد ذلك إلى أن ارتفاع أسعار الطلاء قد يكون سبب أو الاحتفاظ بالشكل الحضاري للعمارة او الفيلا فبعض تصميمات البيوت تغير كثيرا عن الماضي وقد يكون هذا من الأسباب .
وأشار صابر محمود يحيى ، أحد أبناء مدينة قنا ، إلى أن الكثير من الأهالي في القرى والنجوع كانوا يمارسون هذه الطقوس وخاصة الرسومات والاحتفالية التي كانت تقام عند العودة وتجهيز واجهات المنزل بالرسومات والتي كان يعمل بها المسلم والمسيحي .



رسومات المحبة
ويقول  عياد صابر ، أحد أبناء مدينة نقادة ، أن هذه الرسومات كان يعمل بها الجميع ويبدعون فيها وكان موسم الحجيج خير كبير للجميع لكي يعملوا به ويحتفظون بالكثير من الادوات له حتى الطلاء حتى لا يحدث نقص اثناء العمل .
وأشار ثروت محمد ، رسام ، أن هذا الموسم كان خير كبير للخطاط والرسام في مختلف قرى ونجوع ولكن في السنوات الأخيرة الامر اختلف كثيرا وكثير أقلع عن تلك الطقوس خاصة بعد موضوع توحيد لون البيوت بلون واحد.