الأربعاء 23 سبتمبر 2020...6 صفر 1442 الجريدة الورقية

محافظ أسوان يقرر إلغاء السيارات "الكبود"

محافظات
نموذج لتطوير شوارع أسوان

دعاء إبراهيم محمود

وجه اللواء أشرف عطية محافظ أسوان مسئولى المرور والمواقف بالبدء  فى تنفيذ إلغاء حركة سير سيارات الكبود على طريق السادات كمرحلة أولى مع بداية شهر يوليو المقبل على أن يسبق ذلك إعطاء مهلة من الآن أمام السائقين وأصحاب هذه السيارات لتوفيق أوضاعهم من خلال تحويل ترخيصها إلى سيارات الميكروباص السرفيس بنفس أرقام اللوحات المعدنية وفقاً لقواعد قانون المرور ولائحته التنفيذية.

اضافة اعلان
وأضاف أنه سيكون لهذه السيارات الأولوية للعمل على نفس الخطوط، والتى سيحدد لها لون موحد باستيكر طبقا لخط السير، أما فى حالة التأخر فى عملية الإحلال والتجديد من أى سائق أو مالك سيتم تحويل خط سيره للعمل داخل النجوع والقرى بناءاً على ما يتم إقراره دون الرجوع له.

خلو شوارع أسوان من المحتفلين بشم النسيم | صور

جاء ذلك خلال الاجتماع الذى عقده محافظ أسوان بهدف إعادة تنظيم خطوط سير سيارات السرفيس بحضور الدكتورة غادة يحيى نائب المحافظ واللواء حازم عزت السكرتير العام للمحافظة، بجانب مديرى شرطة ومباحث المرور والمواقف، وأيضاً أمين اللجنة النقابية للنقل البرى ونائب رئيس مدينة أسوان.

 

وكشف اللواء أشرف عطية أن المحافظة ستقوم بالتنسيق مع البنوك الوطنية وجهات التمويل المختلفة بتقديم كافة التيسيرات والتسهيلات البنكية وبأقل فائدة ممكنة لتخفيف الأعباء المعيشية على السائقين وأصحاب سيارات الكبود وخاصة أنه ستتم عملية الإحلال والتجديد لكافة خطوط السير دون إستثناء داخل مدينة أسوان وباقى المدن السياحية.

 

 

 وأشار إلى أن إحلال سيارات الكبود بأخرى من سيارات الميكروباص أصبح ضرورياً فى ظل الحفاظ على العادات والتقاليد التى يتميز بها المجتمع الأسوانى حيث أن ركوب المواطنين لها يؤذى الكثيرين ولاسيما السيدات وكبار السن لأنها غير آدمية وتمثل خطور على سلامتهم .

أوضح عطية أنه من المخطط مع نهاية تنفيذ مشروعات التطوير والتجميل إحكام السيطرة على عربات التوك توك بتحديد خطوط سير لها بعيداً عن الشوارع الرئيسية مع إلتزام عربات الحنطور بالعمل وفقاً لآلية متطورة لإعادة الإنضباط و الوجه الحضارى والسياحى لمحافظة أسوان .

وفى إطار المخطط العام الذى سيتم تنفيذه لإضفاء الشكل الجمالى والحضارى لعاصمة الشباب الإفريقى بما يليق بمكانتها السياحية والعالمية والتى من ضمنها مشروعات تطوير السوق السياحى القديم وميدان المحطة وحديقة درة النيل، بالإضافة إلى توفير وسائل نقل آمنة بتفريغ المدينة من المظاهر غير الحضارية ومنها سيارات الربع نقل (الكبود).