السبت 31 أكتوبر 2020...14 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

غضب بين القوى السياسية بدمياط بعد مقابلة قيادات بـ«الوطني المنحل » الرئيس

محافظات
محافظة دمياط

محمد إبراهيم وحسام فهمي


سادت حالة من الغضب بين الحركات الثورية والسياسية بمحافظة دمياط بعد لقاء عدد من قيادات الحزب الوطني المنحل المستشار عدلي منصور الرئيس المؤقت كممثلين عن محافظة دمياط.
اضافة اعلان

وقال محمد الشاطوري، المتحدث الإعلامي باسم التيار الشعبي، في تصريحات خاصة، إن سامية الزيني التي سبق أن تولت منصب أمين عام لجنة المرأة بالحزب الوطني المنحل، كانت تمثل دمياط في «الحوار الوطني»، وهو ما يعني أن اللواء محمد عبد اللطيف منصور، محافظ دمياط، يعمل على عودة قيادات «الوطني» إلى الساحة السياسية، بعدما قدم لهم كافة التسهيلات وقدمهم كممثلين للقوى السياسية عن دمياط.

من جانبه، استنكر وحيد الفار، المتحدث باسم حركة 6 إبريل، «الجبهة الديمقراطية»، مشاركة ما وصفهم بـ«فلول الوطني أو الإخوان» في الحياة السياسية كممثلين عن الأهالي الذين خرجوا ليلفظوهم وسياساتهم التآمرية والتخريبية، مؤكدًا: «لا عودة للوراء والميادين موجودة، سنتظاهر بها في حالة التراخي عن مطالب ثورة 25 يناير و30 يونيو».