الثلاثاء 20 أكتوبر 2020...3 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

شقيق طبيب الغلابة: "أخويا عالج أبناء أختي من كورونا بوصفة خاصة"

محافظات 1
طبيب الغلابة محمد مشالي

محمد الدمرداش

قال أسامة عبد الغفار شقيق الدكتور محمد مشالى طبيب الغلابة إن الراحل توفى فى تمام الساعة الثانية صباح اليوم، موضحا: "منذ أن تخرج الراحل من كلية الطب وأخذ على عاتقه مهمة مساعدة الفقراء وقرر أن يكون أجره من توقيع الكشف الطبى 5 جنيهات".اضافة اعلان


 
وأضاف فى مداخلة هاتفية لبرنامج "التاسعة " تقديم الإعلامي وائل الإبراشى المذاع على التليفزيون المصرى، أن الراحل رفض مطالب الناس بزيادة أجره من توقيع الكشف الطبى وكان يعطى الدواء للمرضى غير القادرين.

 
وأكد أن الراحل كان روحى ومثل أعلى للكثير من المواطنين ولم يقم بتغيير عيادته لمدة 35 عاما، مؤكدا أن الراحل كان دائما يكتب العلاج قليل الثمن حتى لا يحمل المريض تكلفة مرتفعة الثمن.

 
وأشار إلى أن بعض الأطباء تقدموا بشكاوى كيدية ضد الراحل فى عام 2000، طلبوا فى الشكوى زيادة أجره ولكنه رفض، موضحا: " أبناء أختى أصيبوا بفيروس كورونا وتلقوا علاج برتوكول وزارة الصحة ولم يتعالجوا ولكنهم توجهوا إلى الراحل الذى وصف لهم أدوية رخيصة الثمن وتم شفاؤهم".

 
يذكر أن الدكتور محمد مشالى لقبه المواطنون بـ"طبيب الغلابة "، حيث افتتح عيادته الشهيرة عام ١٩٧٥ وحتى آخر يوم فى حياته لم يكن يتربح من عيادته وكان كشفه على المواطنين لا يتجاوز 10 جنيهات.

وكان وليد مشالى نجل طبيب الغلابة أعلن عن وفاة والده بمدينة طنطا بمحافظة الغربية، وذلك بسبب هبوط مفاجئ فى الدورة الدموية، بعد رحلة عطاء استمرت لسنوات طويلة لخدمة الفقراء.