الثلاثاء 1 ديسمبر 2020...16 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

زوج ضحية قطار محطة مصر: «آخر اتصال بيننا قبل الحادث بدقائق» (فيديو)

محافظات

محمد على


كشف زوج نادية صبور ضحية جرار قطار محطة مصر، اليوم الأحد، عن اللحظات الأخيرة، من حياتها، قبل وقوع حادث القطار.

قال زوج الضحية: «في تمام الساعة التاسعة صباحا قبل وقوع الحادث مباشرة، كنت على اتصال بها، للاطمئنان على عودتها مرة أخرى إلى الإسكندرية، بعد انتهاء زيارتها إلى أسوان، وكانت في هذا التوقيت في انتظار القطار المتجه إلى الإسكندرية، ومن بعدها فقدت الاتصال بها والوصول لها، ومن ثم التعرف على الصدمة الكبرى لما حدث بداخل محطة مصر».اضافة اعلان


وأضاف، أن زوجتة كانت دائما تحرص على أعمال الخير، والتي من ضمنها زيارتها الأخيرة لافتتاح أحد المستشفيات بمحافظة أسوان، وتقديم كافة الأعمال الخيرية ضمن فريق من روتاري الإسكندرية، وحرصها على تكرار ذلك الأمر، قائلًا: «الحساب عند ربنا والقانون بياخد وقته في التعرف على ملابسات الحادث والوقوف عليها ودا عمرها في الدنيا»، مشيرا إلى أن من تسبب في ارتكاب هذا الحادث الأليم لابد من محاسبته على تقصيره.

وكان قد شيع أعضاء نادي روتارى وأهالي الإسكندرية، جثمان نادية صبور، أحد ضحايا جرار قطار محطة مصر، والذي وقع أول أمس الأربعاء، وسط حالة من الحزن والبكاء سيطرت على الحاضرين من أسرة وأقارب الضحية.

يذكر أن التحقيقات الأولية التي أجرتها النيابة العامة في حادث حريق محطة مصر، أكدت أن الجرار المتسبب في الحادث، مهمته سحب القطارات عقب نهاية رحلتها ووصولها إلى رمسيس، لصيانتها وإعادتها إلى وحدتها.

وكان جرار قطار انطلق من ورش الشرابية، بدون سائق واصطدم في رصيف رقم 6 بمحطة رمسيس، مما أدى إلى تفجير تانك السولار، واندلاع حريق هائل، أدى إلى وفاة 22 مواطنا وإصابة 41 آخرين.

وأكد سائق القطار المنكوب، أنه غادر كابينة القيادة ليتشاجر مع سائق آخر اصطدم بجراره، ففوجئ بالجرار يسير بكامل سرعته بدونه، وبعد الحادث قدم وزير النقل الدكتور هشام عرفات استقالته.