السبت 8 أغسطس 2020...18 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

"خدمة الصناعة": كبائن التعقيم تتوافق مع تشريعات حماية صحة الإنسان

محافظات
مشيخة الأزهر

محمد علي وخالد الامير

أصدر مجمع خدمة الصناعة بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى بالإسكندرية اليوم السبت سلسلة توضيحات ردا على الحملات التي شهدتها مواقع التواصل الاجتماعي والتي تحذر من وحدات التطهير التى تستخدم كأحد الإجراءات الاحترازية لمجابهة فيروس كورونا. 

اضافة اعلان
واعتبر الدكتور عصام البكل عميد مجمع خدمة الصناعة أن ما يحدث في هذا الشأن هو  "حملة تشويه ممنهجة وواضحة على منصات التواصل الاجتماعي تستهدف النيل من نجاح وحدات التطهير وبوابات التعقيم التى أهدتها الأكاديمية لقطاعات مختلفة بالدولة المصرية.

واستشهد "البكل" بمجموعة من التقارير والأبحاث العالمية المتخصصة في مجال الحماية من فيروس كورونا وإجراءات استخدام الممرات أو وحدات التطهير حيث تفضح تلك التقارير كذب وادعاءات من يقف وراء تلك الشائعات مؤكدا أن لكل وحدة تطهير دليل استخدام يراعى فيه الحد الأقصى للتعرض للمطهر لحماية صحة الإنسان وكذلك نطاق درجة الحرارة وقابلية التحلل البيولوجى وغيرها .

 

وقال البكل: وحدات التعقيم والتطهير تتوافق تماما مع  حماية صحة الإنسان وأمن العاملين ضد أي مخاطر حيث لا تمثل المواد المستخدمة في وحدات التطهير أي خطورة كما يروج البعض خاصة وأنها تخضع لعمليات التخفيف وفقا للحاجة . 

وأعرب البكل عن دهشته من خروج مثل هذه الانتقادات والآراء من غير المتخصصين أو المسئولين في هذا الشأن مشيرا إلى أن الأكاديمية أنتجت ممرا للتطهير وليس سائل تطهير كما أن السائل المطهر ليس علاجا وإن من يتحدث ويقف وراء تلك الشائعات ليس لديه أى سند علمي ما هو إلا مجرد كلام مرسل من شخص غير متخصص يحمل أغراضا خبيثة في محاولة منه وممن يقف خلفه لإحباط كل جهد يهدف لخدمة المجتمع في مثل هذا الظرف الاستثنائي وذلك لمجرد أن شخصا غير مختص يقيم خارج مصر وينتقد شيئا لم يستخدمه أو حتى يراه ويختبىء خلف ستار بدعوى خوفه وحرصه على المواطنين وهذا غير حقيقي وأهدافه معلومة.

وأضاف:  نحن نحرص دائما على الخروج بأفضل مالدينا وفقا لتعليمات الدكتور إسماعيل عبدالغفار رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى . 

الجندي" يترأس حملة مكبرة لمجابهة مافيا البناء المخالف

  وأشار إلى أن الأكاديمية أهدت كنيسة الأنبا أثناسيوس الرسولي  ومشيخة الأزهر ودار الإفتاء ومحافظة الإسكندرية وغيرها من الجهات الحكومية وحدات تطهير وتعقيم من منطلق مسئوليتها  في خدمة المجتمع مشيرا إلى أن الأكاديمية مؤسسة تعليمية لا تهدف للربح تابعة لجامعة الدول العربية دورها أكبر بكثير من التكسب من بيع وحدة تطهير .

 أضاف عميد مجمع خدمة الصناعة:  تلقينا  العديد من طلبات التصنيع لبوابات التعقيم والتصدير أيضا لدول كثيرة بعد النجاح الذى حققته مؤكدا أن تعليمات رئيس الأكاديمية منذ بداية التصنيع تقديم الوحدة كهدية .    

ويأتي ذلك ردا على ما أثير مؤخرا حول وجود خطورة من استخدام ممرات أو وحدات التطهير التى تستخدم كأحد الإجراءات الاحترازية لمجابهة فيروس كورونا.