الجمعة 18 سبتمبر 2020...1 صفر 1442 الجريدة الورقية

"جرين إيجلز": لن نسمح بعودة طلاب"جامعة بورسعيد" قبل اعتذار رسمى

محافظات
اللواء "محسن راضى" مدير أمن بور سعيد

الكاتب


باءت المحاولات التى قام بها اللواء "محسن راضى" مدير أمن بورسعيد للصلح بين الألتراس المصرى وجامعة بورسعيد بالفشل، بعد أن اشترط "ألتراس" اعتذار رئيس الجامعة عن الأحداث.
اضافة اعلان

وقال "على سبايسى" قيادى بألتراس "جرين إيجلز" إن اجتماعاً عقد مساء أمس مع "لجنة الحكماء" بالمحافظة وشارك فيه " اللاعب المعتزل إبراهيم المصرى والمهندس على درة عضو مجلس الشعب عن حزب الحرية والعدالة وانضم إلى الاجتماع "أشرف العزبى" الناشط السياسى ومحامى المتهمين فى أحداث الاستاد، وخرج بقرارات تضمنت رفض الجلوس على طاولة الصلح مع رئيس الجامعة حتى يتم المطالبة بتحقيق رسمى مع المتورطين فى أحداث مدينة العبد الجامعية ومحاسبتهم بشكل قانونى، ومحاسبتهم على نشر صور71 مصاباً فى مجلة النادى الأهلى.

وتضمنت قرارات الاجتماع إصدار الجامعة اعتذاراً رسمياً لشعب بورسعيد بصفة عامة عن الأحداث ولـ"جرين إيجلز" بوجه خاص، وإلا لن نسمح بفتح الجامعة ودخول هؤلاء الطلاب مرة أخرى، فلا يمكن أن يتعلموا ويأكلوا ويشربوا فى خير بورسعيد ويشتمونها على صفحات الإنترنت والجدران .

وأضاف سبايسى أنه لن يتم الصلح مع جامعة بورسعيد إلا إذا قامت الجامعة بتقديم اعتذار رسمى عما بدر من بعض طلابها من إهانة لبورسعيد وللنادى المصرى، مشيداً بدور مدير الأمن الذى عرض مبادرة صلح بين الأطراف، ووافق عليها اتحاد طلاب الجامعة والدكتور عاطف علم الدين نائب رئيس الجامعة على أن تقام فى أى مكان من أجل مصلحة بورسعيد.

وأضاف: "اتفقنا على الموعد والمكان عند مكتب مدير الأمن، لكننا فوجئنا أثناء وجودنا بالدكتور عماد عبد الجليل رئيس جامعة بورسعيد يعتذر عن اللقاء"، مؤكداً أنه يجب أن يكون فى الجامعة، وأوضح أن رئيس الجامعة نسى أن جامعة بورسعيد ملك لأهل بورسعيد الذين لا يضايفوا فى ملكهم وليست له.

وأوضح أن طبع رئيس الجامعة "الإخوانى" مثل "المسئولين الإخوان" – على حد وصفه- هو العودة فى القرارات التى يتخذونها مما شكل عدم مصداقية معنا.