السبت 31 أكتوبر 2020...14 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

تنظيم قوافل دعوية وتوعوية لقرى المنيا الملتهبة بالخصومات الثأرية

محافظات

جمال علم الدين - إنعام محمد ربيع


كلف اللواء طارق نصر، محافظ المنيا، رؤساء الوحدات المحلية ومديرية الشباب والرياضة ومديرية الصحة والسكان ومديرية التموين والأوقاف، بحصر كل القرى والنجوع ذات الطبيعة الخاصة والأكثر التهابًا من حيث الفتنة الطائفية والخصومات الثأرية، والبدء فورًا في تنظيم القوافل الدينية والثقافية والتوعوية والصحية بداخلها وذلك بالتنسيق مع مديرية الأوقاف.اضافة اعلان


وأوضح المحافظ، خلال اجتماع عقده مع رؤساء المراكز والمدن، وبعض من الجهات المعنية بالأمر، أن لكل أجهزة الدولة دورا مهما في وأد الفتن الطائفية والخلافات الثأرية، لافتًا إلى أنه على مديرية الأوقاف والمطرانيات تفعيل الخطاب الديني من خلال اختيار الخطباء بالمساجد والآباء الكهنة بالكنائس ممن لهم حضور وقبول من كل المواطنين ولهم منهج معتدل باعتبار أن رجال الدين هم الأكثر قدرة على الإقناع.

وأرجع المحافظ السبب الرئيسى لاشتعال المشكلات الطائفية بمحافظات الصعيد إلى قلة الوعى لدى بعض المواطنين "مسلم - قبطى"، والتسرب من التعليم، مما أدى إلى تزايد معدلات الأمية والانزلاق في هوة التطرف، علاوة على القدرة الإنجابية التي أسهمت في خلق مشكلة تدنى مستوى المعيشة واتساع نطاق الثروة المحجرية، والذي أدى إلى انتشار عمالة الأطفال، مؤكدًا أنه من الضروري وصول كل الخدمات لتلك القرى حتى يشعر المواطنين فيها بالوجود لكل أجهزة الدولة وأنهم ليسوا بعيدين.

وأضاف المحافظ، أن للإعلام أيضًا دورًا مهمًا في المواجهة الفعالة للشائعات والأخبار الكاذبة التي عادة ينجم عنها أحداث طارئة داخل المجتمع مع التركيز على البرامج الجماهيرية وبرامج الخدمات والسلوكيات.

كما شدد المحافظ على تفعيل دور بيت العائلة المصرية بالمنيا ونشره بمختلف مراكز المحافظة لما لهذا البيت من أهداف ورسالة سامية، موجهًا كل المسئولين والجهات التنفيذية بضرورة ترسيخ مبدأ المواطنة بين جموع المواطنين، حيث إنها بصمة خلقية وجينية وراثية لمصر وطنًا وشعبًا وكيانًا.