الجمعة 10 يوليه 2020...19 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

تفاصيل 8 أيام تحت الماء في رحلة البحث عن ضحايا مركب غارق بقنا (تقرير)

محافظات

هبه محمد عبدالحميد


8 أيام متواصلة ظل رجال الإنقاذ النهري يبحثون عن جثث ضحايا مركب غرق الخميس الماضي في نهر النيل بقرية الشرقي المهجور التابعة لمركز نجع حمادي التابع لمحافظة قنا.

كانت البداية في الساعات الأولى من ليلة يوم الخميس الماضي، عندما تلقى العميد سامح نسيم، مدير الحماية المدنية بلاغًا بغرق مركب صيد بنهر النيل بالقرب من قرية الشرقي بهجمورة التابعة لمركز نجع حمادي، وهي منطقة حدودية بين محافظتي قنا وسوهاج، ومنذ تلك اللحظات بدأ رجال الإنقاذ النهري بالدفع بفريق برئاسة العقيد محمد الزفتاوي، والرائد محمد يسن والأمين محمد عبد الرافع والأمين محمود على أحمد، للبحث عن الجثث المفقودة وهي لسيدة ونجلها، وظلت جهودهم مستمرة على مدار 8 أيام كاملة يواصلون فيها الليل بالنهار دون كلل أو ملل.

وأثناء البحث عن الجثث المفقودة أصيب أمين شرطة «محمد عبد الرافع» في قدمة اليسرى عندما التفت السنارة حول قدمه ما اضطر زميله إلى سحبه حتى لا يغرق بسبب ذلك.

وفي رابع يوم تقريبًا وأثناء عمليات البحث كاد أمين شرطة «محمود على أحمد» أن يفقد حياته عندما اصطدم بشجرة تحت الماء، ما أدى إلى قطع جهاز التنفس واضطر إلى الخروج سريعًا بسبب صعوبة التنفس، فضلًا عن تعرض الكثير من الفريق لنزلات البرد الشديدة بسبب الغطس لساعات طويلة للبحث عن الجثث المفقودة.

وتفقد اللواء عبد الحميد الهجان محافظ قنا يرافقه اللواء صلاح حسان، مدير الأمن وعدد من القيادات الأمنية والتنفيذية فريق الإنقاذ النهري الذي كان يصارع الأمواج من أجل انتشال الجثث ودفن جثث الغارقين.

لقي طفل وسيدة مصرعهما، فيما نجا رب الأسرة، في غرق مركب في النيل أمام قرية الشرقي بهجورة التابعة لمركز نجع حمادي شمال محافظة قنا.