الإثنين 13 يوليه 2020...22 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

«بني سويف» توقع بروتوكولا لتنفيذ مشروع الصناعات الحرفية

محافظات

أحمد دسوقي


وقعت محافظة بني سويف، اليوم، بروتوكول تعاون مع مؤسسة المنتدى الليبرالي المصري والمجلس القومي للمرأة؛ لتنفيذ مشروع الصناعات الحرفية والصغيرة بعدد من القرى، والذي يستهدف المرأة السويفية وتحويلها إلى طاقة إنتاجية، تدعم جهود التنمية وفق الرؤية المتكاملة التي تتبناها الدولة في هذا الشأن.

ووقع على البروتوكول اللواء عصام العلقامي السكرتير العام "ممثلًا عن المحافظة" والدكتورة يمنى الحماقي، ممثلًا عن مؤسسة المنتدى الليبرالي المصري، ونرمين محمود، ممثلًا عن المجلس القومي للمرأة ببني سويف.

جاء ذلك في حضور المهندس شريف حبيب محافظ بني سويف واللواء خميس أبو الفضل السكرتير العام المساعد وعدد من أعضاء المؤسسة ونهى محمد مدير إدارة التعاون الدولي بالمحافظة.

وأشارت المحافظة، في بيان لها، إلى أن البروتوكول يستهدف تحقيق مشروع التنمية المستدامة بالقرى، والذي يتبناه المهندس شريف حبيب محافظ بني سويف بالشراكة مع عدد من شركاء التنمية من مؤسسات مجتمع مدني ومجالس قومية وخبراء أكاديميين من الجامعة، وغيرهم؛ لتحقيق نقلة نوعية في جوانب الحياة بالريف السويفي، وتحويله إلى عنصر تنموي داعم لنهضة الوطن.

وعلى هامش فعاليات توقيع البروتوكول استعرض محافظ بني سويف أهم المحاور التي ترتكز عليها خطة المحافظة لتنفيذ أكبر مشروع تنموي متكامل في القرى، مشيرًا إلى أن الخطة تركز أيضًا على عنصر المرأة الريفية التي تمثل عصب الأسرة بالقرى.

وأبرز محافظ بني سويف في حديثه بعض الخطوات العملية في تنفيذ هذا المشروع بداية بتدشين المشروع في قرية إبشنا مركز بني سويف، والذي أثمر عن الحصول على منتجات زراعية متنوعة ومشغولات يدوية وحرفية يتم تسويقها حاليا في معرض أسبوعي نظمته المحافظة.

ومن جانبها أشادت الدكتورة يمن الحماقي رئيس مجلس أمناء مؤسسة المنتدى الليبرالي المصري، بأسلوب العمل الذي تدار به المحافظة خلال هذه الفترة نظرا لما وجدته المؤسسة من تسهيلات وتعاون غير مسبوق من الأجهزة التنفيذية بالمحافظة.

واستعرضت "الحماقي" أهم جوانب وأهداف المشروع الذي تدعمه الشركة المصرية للإتصالات، وتنفذه المؤسسة في بني سويف بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة وهيئات وزاراتي التضامن الاجتماعي والقوى العاملة ومجموعة جمعيات أهلية،حيث يستهدف المشروع دعم المرأة السويفية وتمكينها اقتصاديًا واجتماعيًا من خلال تحويلها إلى طاقة إنتاجية تفيد أسرتها والمجتمع وتدعم الدولة في خطتها التنموية.

وأوضحت أهم مكونات المشروع بداية من تكوين مجموعة من حاضنات الأعمال تحتوي على مراكز للتدريب وفق برامج تدريبية وتأهيلية معتمدة ينفذها خبراء ومتخصصون، بالإضافة إلى مجموعة أخرى تتكون منها هذه الحاضنات وهي مخصصة للعمليات الإنتاجية.

وأكدت أن المشروع مدته 5 سنوات تبدأ من يناير 2018 حتى 31 ديسمبر 2022، حيث سيتم تدريب نحو 1200 سيدة طوال هذه الفترة بواقع ما يقرب من 240 سيدة سنويًا، عن طريق دورات تدريبية تستغرق الدورة الواحدة منها من شهرين إلى 3 أشهر، وستقوم المؤسسة بتوفير وتجهيز المعدات والأدوات اللازمة للوحدات التدريبية، وتوفير المدربين والخبراء والمتخصصين، ووسائل التدريب والتقييم، وتحمل التكاليف اللازمة لدورتي الإنتاج والتشغيل، ودعم استمرارية المشروع، ونجاحه بالتعاون مع كافة الأطراف المعنية والمشاركة.

وأكدت نرمين محمود، مقررة المجلس القومي للمرأة ببني سويف المشاركة الفاعلة في منظومة العمل التي كونها المهندس شريف حبيب محافظ بني سويف، والتي تنعكس نتائجها على تحسين كافة جوانب المرأة السويفية، وأن هذه الفترة تشهد تحقيق نتائج ملموسة على أرض الواقع، مشيرة إلى أن المجلس ببني سويف سيلتزم بكل المهام المنوطة به في هذا المشروع وتنفيذ التسهيلات اللازمة على أكمل وجه.

وشّدد المحافظ على التنفيذيين المنوط بهم تسهيل الخطوات التنفيذية بأن تتم المتابعة اليومية للمشروع وإطلاعه أولًا بأول على المستجدات، والعمل المتواصل لتوفير كافة أوجه الدعم لأنشطة المشروع وصولًا إلى مرحلة الإنتاج والتسويق للمنتجات، موزعًا المهام والاختصاصات على التنفيذيين المعنيين بالتعاون مع باقي الأطراف المعنية وفق نظام إداري متكامل يتم تعميمه على باقي مراحل المشروع.