الخميس 6 أغسطس 2020...16 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

انعدام الخدمات وقرى بدون مياه شرب بالقليوبية

محافظات
محافظة القليوبية

نهال دوام


تعاني قرى محافظة القليوبية من انعدام الخدمات، وتركز المشروعات على المدن دون النظر إلى سكان القرى، الذين يعانون تلوث مياه الشرب العادية، علاوة على وجود نسبة تصل إلى 50% من القرى وفق إحصائيات رسمية لا تشهد خدمات صرف صحي، والبعض الآخر يطفو على مستنقعات من مياه الصرف.
اضافة اعلان

يوضح مجاهد حمدي، أحد أهالي قرية كفر عطا الله مركز بنها، أن القرية يمر بها مصرف مسطرد وبحر البقر، ويتسبب في دمار للقرية من حيث تصاعد الأبخرة والغازات التي تسبب في فساد الأجهزة المنزلية، والأهم أنها تنال من صحة الأطفال وكبار السن، وتجعلهم عرضة للإصابة بأمراض الصدر.

ويشير محمد أبو زيد، أحد سكان قرية الجبل الأصفر بمركز الخانكة، إلى أن القرية لا يوجد بها مياه نظيفة ولا وحدة صحية ولا حتى مقابر لدفن الموتى، وكثير ما تقدموا بطلبات لإقامة مقابر ولم يجدوا من يستجيب لهم حتى الآن.

أضاف أبو زيد، أن المدارس الموجودة بالقرية بها كثافة عالية، بالإضافة إلى عجز كبير في المدرسين ولا أحد يسألهم عن سبب وجودها في ناحية حدود القليوبية، ولم يزُرها أي مسئول بها خلال تعاقب الرؤساء والمحافظين والحكومات.

وينوه محمد نادر، أحد سكان قرية قلقشندة مركز طوخ، إلى أن القرية تعوم على بركة كبيرة من المياه الجوفية وتغرق في مياه الصرف الصحي وجميع المصالح من مدارس ومعاهد أزهرية ومركز شباب تغرق في مياه الصرف الصحي، مشيرا إلى أن أهالي القرية سئموا من الشكاوى المتعددة لشركة مياه الشرب والصرف الصحي ولم يلتفت أحد إليهم.

وقال أيمن عادل، أحد أهالي مدينة قليوب، إن منطقة امتداد ترعة الزيتون بالمدينة هي أزمة حقيقية في الحصول على المياه فهناك "طلمبات" بشيتان تغذيان المنطقة بالكامل، فالبرغم من وجود إحدى محطات المياه الرئيسية التي تغذي مدينة قليوب ملاصقة مباشرة لمنازل الأهالي وتغذي مناطق بعيدة بالمدينة وتوابعها، ولكنها لا تغذي المنطقة المجاورة لها، فالمياه أمامهم وهم محرومون منها.

ويشير الدكتور سيد القاضي، عميد كلية الهندسة بشبرا بجامعة بنها، إلى أن الكلية وقعت بورتوكولا مع المحافظة لتقديم حلول غير تقليدية للقرى والعزب المحرومة من تلك الخدمات، منها تتبني الكلية مخططات وإستراتيجة لتطوير القرى في المحافظة من منظور مختلف، وهو الاستفادة من المخلفات الحيوانية في صناعة غاز البيوجاز، وأيضا معالجة الصرف الصحي عن طريق استخدام المياه الخاصة به في التشجير.