الخميس 1 أكتوبر 2020...14 صفر 1442 الجريدة الورقية

النيابة تصرح بدفن جثمان مريض كورونا المنتحر بالعجمي

محافظات Screenshot_42
مستشفي العجمي

خالد الأمير _ محمد علي


صرحت نياية الدخيلة بالإسكندرية، بدفن جثة مصاب فيروس كورونا الذي انتحر بإلقاء نفسه من شرفة الطابق الثالث بمستشفى العجمى للحجر الصحي بعد يأسه من الشفاء. 

اضافة اعلان


وكشفت التحقيقات التي أجرتها النيابة أن سبب انتحاره هو خوفه الشديد من التنمر وابتعاد ونفور عائلته منه، وإحساسه الدائم بأنه سوف يموت متأثرا بإصابته بفيروس كورونا لطول مدة العلاج وبقائه في المستشفى. 

 

 

تفاصيل انتحار مصاب بفيروس كورونا بمستشفى العجمي بالإسكندرية | صور 


وكانت النيابة قد قررت نقل جثة مريض كورونا إلى الغرف المخصصة لتهيئة المتوفين بكورونا وتجهيزها تمهيدا لدفنها، وانتداب مصلحة الطب الشرعي للكشف وتشريح الجثة لبيان سبب الوفاة، وفي حالة التعذر يتم مناظرة الجثث خارجيا، وسؤال العاملين بالمستشفي عن الواقعة، وسرعة طلب تحريات المباحث حولها.


تلقى اللواء سامي غنيم، مدير أمن الإسكندرية، إخطارا من مأمور قسم شرطة الدخيلة، يفيد بورود بلاغ بانتحار مريض بإلقاء نفسه من شرفة مستشفى العجمي، المخصص لعزل مرضى كورونا، وانتقل ضباط مباحث القسم إلى مكان البلاغ.


وبالمعاينة والفحص تبين وجود جثة المدعو عبدالله أ. ع.، 49 عاما، مقيم بمحافظة البحيرة، مسجاة بفناء المستشفى المشار إليه، وبها إصابات وكسور بمختلف أنحاء الجسم.


توصلت التحريات إلى أن المتوفى مصاب بفيروس كورونا المستجد، وتم حجزه بالمستشفى برفقة زوجته، إلا أنه غافل الأطباء وألقى نفسه من الطابق الثالث، لمروره بحالة نفسية سيئة، وأن المريض كان محتجز هو وزوجته داخل المستشفى منذ عدة أيام وحاول التشاجر مع زوجته ووتدخل الفريق الطبي لتهدئته، ومحاولة التحدث معه لتجاوز المحنة النفسية التي يتعرض لها.


وأرجعت التحريات سبب انتحاره لخوفه الشديد من التنمر وابتعاد ونفور عائلته منه، وإحساسه الدائم بأنه سوف يموت متأثرا باصابته بفيروس كورونا لطول مدة العلاج وبقائه في المستشفى، وان حالته الصحية كانت مستقرة إلى حد ما وليست خطيرة كما كان يعتقد، وكان ينتابه وساوس مما أدى إلى انتحاره..

تم تحرير المحضر اللازم بالواقعة، وتولت النيابة التحقيقات.