الأحد 20 سبتمبر 2020...3 صفر 1442 الجريدة الورقية

الكردي يشارك في المؤتمر الدولي "دور الجامعات في خدمة المجتمع وترسيخ القيم"

محافظات Screenshot_27
جامعه الاسكندرية

محمد على وخالد الامير

شارك الدكتور عصام الكردي، رئيس جامعة الإسكندرية، اليوم، الأحد، في أعمال المؤتمر الدولي عن بعد بعنوان" دور الجامعات في خدمة المجتمع وترسيخ القيم"  الذي تنظمه رابطة الجامعات الإسلامية، بتعاون ودعم من جامعة الإسكندرية ورابطة العالم الإسلامي، ووزارة الأوقاف المصرية، ومعهد الاعتدال بجامعة الملك عبدالعزيز.

اضافة اعلان

وفي كلمته أكد الكردي أن فكرة المؤتمر تأتي من خلال كون الجامعات هي نبراس العلم في كل البلدان، ولها دور كبير في خدمة المجتمع وبناء الشخصية الوطنية وتكوين وعي الشباب، فضلا عن كون الجامعات قاطرة التقدم والعمران والتنمية الشاملة ونبض الدول وشريانها، وهي أحد أهم العوامل لقياس تقدم الدول أو تأخرها.

 

وأضاف الكردي أن مقياس تقدم الأمم يقاس بمدى تقدم الجامعات بها، ولفت أن عقد هذا المؤتمر يأتي بهدف الإسهام في إعادة ترتيب جامعتنا العربية والإسلامية لأولوياتها بغية تعزيز دورها المأمول في خدمة المجتمعات، ومواجهة مشكلاتها، وترسيخ القيم.


وأشار الكردي ان أهداف المؤتمر تتمحور حول ثلاث نقاط وهي إبراز الدور المأمول للجامعات في خدمة المجتمعات العربية والإسلامية ، و تعزيز دور الجامعات في بناء منظومة القيم في المجتمعات وترسيخها من خلال الأنشطة والبرامج المختلفة فضلا عن إبراز القيم الدفعة للتقدم في الفكر الديني وسبل تمكين الجامعات من تطبيقها في واقع الحياة.

 

الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا تهدد مساجد آل البيت بالإغلاق


و اضاف الكردي أن هذا المؤتمر يأتي استمراراً للتعاون المثمر والبناء ببن جامعة الإسكندرية ورابطة الجامعات الإسلامية وبمشاركة متميزة من وزارة الأوقاف المصرية، وجامعة الأزهر، ومكتبة الإسكندرية، والمجلس العالمى للمجتمعات المسلمة، وتأكيداً لدور جامعة الإسكندرية التى كانت ومازالت بيت الخبرة لمحافظة الإسكندرية ولكثير من مشروعات التنمية التى شهدتها مصر وتشهدها فى الوقت الحالى حيث اسهمت الجامعة فى كل مراحل تخطيط الإسكندرية من خلال مراكزها الهندسية وغير الهندسية.

 

وفى الارتقاء بالحياة من خلال خدماتها الصحية والتعليمية وتجلى هذا بوضوح فى جائحة كورونا حيث كانت مستشفيات الجامعة والاطقم الطبية بها جنوداً متميزة لمقاومة هذا المرض والتعاون الفعال مع باقي المسئولين فى التصدي له بمختلف الوسائل والإجراءات، واكد على دور المؤسسات التعليمية والدينية والاعلامية وغيرها وضرورة تضافر جهودها لتكون منارات للتثقيف الحقيقى فى جميع مجالات الحياة خاصة في عصر العولمة وثورة الاتصالات والتى جعلت العالم كله قرية كونية واحدة.