الإثنين 28 سبتمبر 2020...11 صفر 1442 الجريدة الورقية

السويس.. طوارئ وحظر تجوال مع إيقاف التنفيذ

محافظات
محافظة السويس

كريم عبدالمعين


طوال 30 يوما منذ إعلان الرئيس محمد مرسى حالة الطوارئ وفرض حظر التجوال "الوهمى" كان أبناء المحافظة يعيشون حياتهم اليومية بشكل طبيعى ولم يختلف الحال إطلاقا، بل كان نشاط المواطنين ليلا أكثر مع الأيام الأولى للطوارئ تحديا للقرار.
اضافة اعلان

قال محمد محمود "موظف" إن الرئيس محمد مرسى أخطأ عندما فرض حالة الطوارئ وحظر التجوال على السويس ومدن القناة لأنه لم يكن يدرى أن شعب القنال "عنيد" ويرفض أى وصيات إجبارية.

وأشار إلى أن خروج المواطنين للشوارع فى ساعات الحظر كان أكبر دليل على رفضهم لما يحدث على الساحة السياسية باعتبار أن هناك أيادى تحاول إيقاف الحالة الثورية التى تشهدها المحافظة.

وأضاف وليد حسين خلاف "محاسب" أن الذين كانوا سيستفيدون من حظر التجوال هم الخارجون على القانون الذين كانوا سيستغلون خلو الشوارع من المارة لتنفيذ عمليات السرقة والنهب وإن كانت اللجان الشعبية ستتصدى لهم بقوة.

وقال محمد سمير، ناشط سياسى، إن حالة الطوارئ لم تستغل إطلاقا ضد أى من النشطاء السياسيين وكان هناك تخوف من ذلك ولابد من قياس حالة الرأى العام فى القرارات الرئاسية حتى لا تتكرر حالات التحدى لهذه القرارات وتختلط الأمور والمواقف.

وأكد مصدر عسكرى بالجيش الثالث الميدانى أن قوات الجيش المسئولة عن تأمين المحافظة لم تشارك فى أى عمليات قبض على المواطنين والسياسيين طوال شهر كامل بالتزامن مع إعلان حالة الطوارئ.

وقال إن القوات قامت فقط بالقبض على عدد من العناصر الإجرامية وتم تسليمهم لمديرية أمن السويس التى تقوم بدورها فى إحالتهم للنيابة العامة.