الأحد 29 نوفمبر 2020...14 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

أسرة فني لقي مصرعه بالدقهلية تحرر محضرا ضد شركة الكهرباء

محافظات

سالى العنانى


حررعدد من أهالي قرية الطويلة، بمركز طلخا، بمحافظة الدقهلية، اليوم، محضر إهمال ضد شركة كهرباء الدلتا، وذلك على خلفية مصرع فني كهرباء، بقرية الطويلة، أثناء قيامه ببعض الإصلاحات بعمود كهرباء.اضافة اعلان


واتهم أقارب الموظف المتوفي، في المحضر يحمل رقم 7993 إداري مركز شرطة طلخا، لسنة 2016، شركة كهرباء الدلتا بالإهمال الذي أدى لوفاة موظف.

تعود تفاصيل الواقعة، بعد أن لقي هاشم محمد إبراهيم شلبي فني كهرباء الطويلة، بشركة كهرباء الدلتا مصرعه، عقب سقوط العمود به أثناء قيامه ببعض الإصلاحات.

وقام الأهالي على الفور باستدعاء الإسعاف، وتم نقله إلى مستشفى الطوارئ بالمنصورة، حيث لقي حتفه، متأثرا بإصابته.
الأهالي بقرية الطويلة، مسقط رأس المتوفى، ومحل حدوث الواقعة، انتابتهم حالة من الغضب، حيث إن العمود تم تركيبه مؤخرا، وهو من الأعمدة الجديدة، ولم يتحمل وقوف الفني عليه مما أدى إلى وفاته، واتهم أهالي القرية الشركة بالإهمال، وتركيب أعمدة هشة غير مناسبة للمواصفات، مما أدى لمصرع الفني، بعد أن كسر العمود به، وسقط أرضا، مصابا بارتجاج في المخ، أدى إلى وفاته في الحال.

ويقول محمد إبراهيم شلبي، موظف كهرباء بالمعاش، ابني مات وهو بيعمل بسبب أعمدة شركة كهرباء الدلتا، يسلموا الأعمدة على حساب الأهالي، وأعمدة هشة، وقع على رأسه، والعمود ليس بالطول المبالغ فيه العمود طوله متران فقط، معنى ذلك أن العمود مثل القش.
ويضيف "شلبي" جلسنا 4 أيام، معه في المستشفى، الذي عاملنا أسوأ معاملة، وأهملت فيه، وأنا أطالب بتعويض من شركة الكهرباء له وأولاده وزوجته وأمه، 5 أفراد، كان يعولهم حالهم الآن موقوف، والدته بتموت الطبيب أتى لها للكشف عليها لن تتحمل الفجيعة وحالتها غير مستقرة.

وقال محمد مصطفى شعبان أحد أبناء قرية الطويلة، هاشم صعد للعمود من أجل القيام ببعض الإصلاحات العمود مكون من ثلاث وصلات وغير ملحومة بشكل جيد، مما يؤكد وجود فساد ولا يوجد رقابة، عمود مثل هذا يسبب في وفاة واحد زي دا حرام، الآن حقه وحق أولاده في رقبة شركة الكهرباء، التي سلمت أعمدة غير مؤمنة إهمال جثيم ونطالبهم بحق المتوفي".

ويضيف "شعبان" العمود غير مطابق للمواصفات، كيف تفوم الشركة بتركيب عمود هش مثل هذا لم يتحمل وقوف الفني عليه وسقط به، المفترض أن الأعمدة تكون صلبة وتتحمل الزمن ويمر عليها عشرات السنوات مركبة وتظل صامدة أمام جميع العوامل الجوية.
وتقول سيدة تسكن في منزل يجاور عمود الكهرباء الذي تسبب في الحادث، إننا لانريد تلك الأعمدة في الشارع وأطالب الشركة بإصلاح الأعمدة خوفا على حياة الأطفال الموجودين بشوارع القرية.

وجاء تقرير الطب الشرعي، بمستشفى الطوارئ بالمنصورة،التي مكث بها الموظف المتوفى قبل وفاته 4 أيام تحت العلاج، إن الإرتطام بالأرض أدى إلى نزيف في المخ خلف الأم العنكبوتية، وتم إيداعه العناية المركزة، وفشلت جميع محاولات إنعاشه مما أدى لوفاته في الحال.

وقد قال عزام شلبي شقيق الموظف المتوفى، في محضر الشرطة "إن الإهمال الجثيم أدى إلى مقتل أخي، حيث أثناء قيامه ببعض الإصلاحات أعلى العمود، تم كسر العمود حيث أنه مخالف للمواصفات وسقط أخي مرتطما برأسه على الأرض مما أدى إلى إصابته بنزيف في المخ توفي على أثره.

وأكد الأهالي أن العمود غير مطابق للمواصفات، حيث أنه به لحام من المنتصف، والذي انكسر من هذه النقطة، والعمود بحمل 2 مفصلة حديدة تحمل 2 كبسوله لشد الأسلاك عليها، المفصلات متسعة مما اضطر الأهالي لوضع تخشينات خشبية بينها وبين العمود لضمان ثباتها وعدم وقوعها من العمود، وبها آثار احتراق مما يدل على وجود تطاير شذرات كهربية من الأسلاك على قطع الأخشاب تلك.

بينما قال مصدر بشركة كهرباء الدلتا، رفض ذكر اسمه، إن الأعمدة مطابقة للمواصفات، ومن الممكن أن يكون هناك خلل فني في أحد الأعمدة، وسوف تنتقل لجنة فنية لمتابعة العمود ومعرفة سبب انكساره، وسوف يحاسب المقصر.

استطلاع رأى

هل تتوقع الإقبال على تركيب الملصق الإلكتروني بعد مد المهلة لأخر ديسمبر؟