الخميس 13 أغسطس 2020...23 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

5 أمنيات لرئيسة دار الأوبرا في العام الجديد 2016

ثقافة وفنون
الدكتورة إيناس عبدالدايم رئيس دار الأوبرا المصرية

ميرنا أبو نادي


دونت الدكتورة إيناس عبدالدايم رئيس دار الأوبرا المصرية، أمنياتها للعام الجديد 2016، في رسالة أمل أهدتها لمحبي الفنون والثقافة والأوبرا في مصر.

وقالت إيناس خلال رسالتها: "شهدت الحركة الفنية والثقافية في مصر حالة من الحراك في الأونه الأخيرة ونجحت في تحريك المياه الراكدة فاتمني أن تشهد تلك الساحه مزيدًا من الازدهار والا تقتصر على العاصمة والمدن الكبري فقط بل يجب أن تنتقل هذه الفعاليات إلى جميع محافظات مصر خاصة محافظات ومدن الصعيد التي تمتلك زخيرة قويه من المثقفين والمبدعين والموهوبين في شتى مجالات الثقافة والفنون.

كما أن الثقافة والفنون لم يعد دورهما يقتصر على الترفيه بل اصبحا يمثلي جزاءا هاما من تاريخ الوطن ولسان حال الشعب، يعبران عن افراحه واحزانه..ماضية وحاضرة ومستقبله لانهما مرآة حقيقة تعكس مدي تقدم الشعوب بجانب دورهما في اعادة تأهيل وبناء الإنسان بما يتواكب مع المتغيرات التي طرأت على مجتمعتنا بالإضافة إلى تصحيح بعض المفاهيم المغلوطة التي رسخت عند البعض... نعم أن الفن عامة والمسرح خاصة باعتبارة أبو الفنون يستطيع أن يقاوم التطرف الفكري واتمني أن يحمل العام الجديد رسالة تحث على البناء والتعمير وحب الخير والجمال ونبذ العنف والكراهية ونشر قيم الخير والمحبة والسلام بين البشر وهذه أحد الادوار المهمة المنوط بها الثقافة والفنون".

وأضافت إيناس: "كما اتمني أن تشهد دار الأوبرا المصرية بمسارحها وفرقها وفنانيها والعاملين بها مزيدا من الأزدهار والتقدم والرقي في ظل وجود روح الفريق الذي يعمل دائما من أجل عودة الريادة الفنية والثقافية لمصر وان تتبوأ مكانتها الطبيعية بين بلدان العالم باعتبارنا أقدم شعوب الأرض وأول حضاره سطرت في التاريخ وتتصدر امنياتي في عام جديد التوسع في المسارح الفنية داخل جميع محافظات مصر فهناك 90 مليون مصري من حقهم الاستمتاع بالفنون الجادة التي تقدمها دار الأوبرا.

وتابعت: إن حورانا بالفن لن ينقطع وسنواصل لقاء الحضارات وتبادل الثقافات مع العالم من خلال الفرق الأجنبية التي نستضيفها لتصبح نافذة قوية يطل منها المصريين على ثقافات الاخر خاصة في ظل حال الاستقرار التي تعيشها مصر حاليًا ".

وختمت إيناس رسالتها بقول: "عاشت مصر وعاش مثقفيها وفنانيها".