الجمعة 27 نوفمبر 2020...12 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

39 بلاغا عن سرقة سيارات عام 1959

ثقافة وفنون
ممدوح الليثى

ثناء الكراس


في مجلة روز اليوسف عام 1959 كتب السيناريست ممدوح الليثى مقالا عن حوادث السرقة والنشل في جمهوريتنا قال فيه:
يؤكد رجال الشرطة أن سرقة السيارات مستحيلة لأن هناك وعيا شرطيا وأن السارق سيقع حتما في قبضة البوليس مهما بذل من جهد لتغيير معالم السيارة، من أجل ذلك أصبح لص السيارات يعمد إلى فك بعض أجزائها وبيعها وترك السيارة على الطريق.اضافة اعلان


"لكن بعض أولاد الذوات اخترعوا تقليعة جديدة منذ أعوام وهى سرقة السيارات الفارهة والتنزه بها حتى تفرغ من الوقود، وأحيانا يسطو اللص على محتوى السيارة التي يتركها صاحب السيارة داخلها".

وقد تلقى البوليس في شهر أبريل عام 1959 عددا من البلاغات وصلت إلى 39 بلاغا بلاغا عن سرقة سيارات وعثر البوليس على 36 منها، كما عثر البوليس أيضا على 99 دراجة مسروقة أثناء عرضها للبيع، ومن مصادر الداخلية ثبت أن أكبر نسبة من الحوادث تقع هي النشل، والنشالون هم أذكى أنواع اللصوص، وهم لا يعتبرون أنفسهم لصوصا ولكن فنانين كالسحرة والحواة، وتختلف طريقة كل نشال في النشل عن الآخر.

فقد يحتك بك شخص في الطريق لحظة واحدة وبعد ذلك تكتشف أنك نشلت، وهناك طريقة أخرى للنشل يسميها البوليس "الطريقة الأمريكية " وهى لا تتم إلا باثنين من النشالين، يدخلان معركة حامية في الشارع يسيح فيها الدم من أحدهما، وقد تتقدم أنت لفض المعركة بدافع النخوة والمروءة ثم تكتشف بعد لحظات أنك فقدت كل ما كنت تملكه.

وقد تصعد الأتوبيس وفجأة تجد فتاة جميلة تشق الزحام نحوك وتختار لها مكانا إلى جوارك، وقد تبتسم لك وقد تحاول أنت التقرب إليها، ثم تغادر الفتاة الأتوبيس بعد ثلاث محطات ثم تكتشف أنت ضياع محفظة نقودك في آخر لحظة.