الثلاثاء 20 أكتوبر 2020...3 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

18 مركز إبداع.. يخاطب الروح الإنسانية

ثقافة وفنون
صورة أرشيفية

عماد ماهر


كما أن الطعام هو غذاء الجسد، هكذا الموسيقى والشعر هما غذاء الروح، يخترقان مفاصل النفس، ليرسياها على بر الهدوء، لتنسى همومها وآلامها وأوجاعها، فالألحان والكلمات المنمقة هما وسيلة مخاطبة الروح.
18  مركز إبداع، هي مملكة الشعر والشعراء، هي جنة تتعالى فيها أصوات أجمل الألحان 
مركز الهراوي للإبداع الفني يقع ضمن مجموعة فريدة من المنازل الإسلامية، حيث يجاوره منزل وقف الست وسيلة، ويطل على منزل زينب خاتون بشارع محمد عبده بالأزهر، وأنشأه أحمد بن يوسف الصيرفي في سنة 1731م، وينسب هذا المنزل إلى الطبيب عبد الرحمن باشا الهراوي، وهو آخر من آلت إليه ملكية هذا المنزل في سنة 1881م، واحتضن بيت الهراوي، بيت العود العربي والذي أسسه الفنان العراقى نصير شمة عام 1998 ليكون أول مركز متخصص وشامل لدراسة كل ما يتعلق بآلة العود في العالم. 
اضافة اعلان

أما مركز السحيمي للإبداع، الكائن بالدرب الأصفر المتفرع من شارع المعز لدين الله، يعد نموذجًا فريدًا من نماذج عمارة البيوت السكنية الخاصة بل إنه البيت الوحيد المتكامل الذي يمثل عمارة القاهرة في العصر العثماني في مصر، ويعتبر من أجمل آثار القاهرة التاريخية وقد صدر قرار بتحويل بيت السحيمى إلى مركز للإبداع الفنى تابع لصندوق التنمية الثقافية بعد ترميمه، وإعادة افتتاحه عام 2000م ليكون مركز إشعاع ثقافي وفني في منطقة الجمالية، ويعد مركز إبداع السحيمى نموذجًا فريدًا للتأثير الاجتماعى للعمل الثقافى والأثرى من حيث تأثير الموقع الثقافى في المجتمع المحيط به. 
فيما تعد قبة الغوري منارة دولية تحتضن، وتحتوى كافة الأشكال التراثية، وتهدف لإحياء التراث الفنى المصرى بشكل جديد ومتطور يواكب لغة العصر الحديث، وإتاحة الفرصة للتعرف على فنون الحضارات والشعوب المختلفة عن طريق فتح مجالات الحوار بين المبدعين المصريين والمبدعين على مستوى العالم لخلق تصور جديد للحركة الثقافية الحديثة.


فيما فتحت "وكالة الغوري" أبوابها كموقع أثري، ومركز ثقافي، يعمل من أجل التنمية الثقافية، والبشرية في منطقة القاهرة الإسلامية ويتواكب أنشطته الثقافية والفنية، مع ما يحدث في هذه المنطقة من مشروعات في مجالي العمارة والعمران. 

مركز "طلعت حرب الثقافي"، استطاع أن يصبح مركزًا للإشعاع الثقافي والفني بمنطقة زينهم بحي السيدة زينب، وساهم بدور فعال في التنمية الحضارية والبشرية لسكان هذه المنطقة الشعبية التي شهدت تطورًا معماريًا وثقافيًا هائلًا، ونقله نوعية كبيرة في سلوكيات المجتمع المحيط.

أما قصة قصر "الأمير طاز" دارت أحداثها بمصر المحروسة في بضع سنين لكنها، تركت بصمات تم تناقلها عبر العصور، حتى وصلت إلينا، نشتم رائحتها، نستشف طبيعتها، نروى حواديتها، نتواصل مع أحداثها، نأخذ من خلالها العبرة وننقل لغيرنا العظة.

" بيت الشعر العربي" هو مأوى الروح بدأ خيمة، وصار كلمة، وبيت الست وسيلة هو بيت الشعر بناه الحب وأهداه للجمال.
وبيت الشعر ليس مجرد مكان ولكنه رابطة جامعة تحدد ما هو مشترك بين الشعراء وتنمية، وتعبير عن هوية، وعن خصوصية للشعر المصري ضمن الشعر العربي من ناحية أو شعر اللغات الأخرى من ناحية أخرى. وبيت الشعر المصري إذن ليس حيزًا مغلقًا، ولكنه أفق مفتوح على اللغات، واللهجات، والأشكال، والتجارب الشعرية المختلفة، وعلى الشعراء العرب والأجانب، وعلى بيوت الشعر وغيرها من المؤسسات المهتمة بهذا الفن الجميل في العالم كله، بل إنه مناخ روحي حياة تحتفل بالشعر، وشعر يحتفل بالحياة، تلتقي بالنجوم المتألقة، وتكتشف المواهب البازغة، لا يحتفل بالحرف وحدها، بل بالحرفة والقيمة معًا، فالشعر جمال، وانفعال، وإبداع. حب، واستنارة، وحرية، وإنسانية.

" متحف أم كلثوم" عرفانًا بالدور الذي لعبته سيدة الغناء العربى أم كلثوم في إثراء الوجدان المصرى والعربى، وتقديرًا لفنها الأصيل، ودورها الوطني النبيل، رأت وزارة الثقافة أن تقيم متحفًا يليق بعطائها ويحمل اسمها الخالد، ليصبح منارة إشعاع فنية وثقافية تفيض بعطائها الإبداعى الخلاق، ووقع الاختيار على منطقة الروضة، المطل على النيل لإقامة المتحف حيث تقرر أن يشغل أحد المبانى الملحقة بقصر المانسترلى على مساحة قدرها 250 مترًا، وهذه المنطقة تقع في نهاية جزيرة الروضة، ضمن منظومة معمارية أثرية ثرية فنيًا وتاريخيًا حيث تضم مقياس النيل، ذلك الأثر الإسلامي الشهير الذي يمتد تاريخه لأكثر من 1200 عام، وقصر المانسترلى، الذي يعد تحفة معمارية فريدة وبناه حسن فؤاد باشا المانسترلى عام 1851م وتبلغ مساحته 1000 متر. 

" بيت الغناء العربي" حمل على عاتقه مسئولية الحفاظ على هوية الغناء العربي، وحمايتها من محاولات التسطيح التي تعاني منها الساحة الغنائية في الوقت الراهن، ويعد نافذة جديدة للإبداع. 

وهناك العديد من المراكز الثقافية الأخرى، التي ساهمت كثيرًا في نشر الإبداع، والحفاظ على التراث منها "العيني، مركز الموسيقى العالمي، بيت العود العالم، مركز الحرية للإبداع، مركز إبداع القاهرة، المدرسة العربية والتليفزيون،، بيت المعمار المصري، متحف الفنانة إنجي آفلاطون، مركز الحرف".