السبت 19 سبتمبر 2020...2 صفر 1442 الجريدة الورقية

هيسرقوها.. نضال الأحمدية تطالب جميع الدول عدم إرسال مساعدات للبنان| فيديو

ثقافة وفنون بيروت
انفجار بيروت

محمد زكريا

طالبت الإعلامية اللبنانية نضال الأحمدية، جميع الدول بعدم إرسال أي مساعدات مادية أو عينية للبنان كدعم جراء الانفجار الهائل الذي وقع مساء الثلاثاء بمرفأ بيروت وخلف وراءه عددا كبيرا من الضحايا

اضافة اعلان

وبررت نضال طلبها الغريب، عبر مقطع فيديو بثته عبر تطبيق سناب شات، قالت فيه: ”أنا بناشد كل دول العالم.. أرجوكم لا تبعتوا أي مساعدات مادية أو عينية بلبنان.. راح يسرقوهن.. ما راح يوصلنا شئ.. راح يسرقوا الأموال وكل الأشياء“.


وأضافت نضال: ”إذا بدكن تساعدونا فعلاً.. ابعتوا شخص من عندكن يقف مع الضحايا ويقدم له المساعدة شخصياً.. لكن بلاش فلوس وشاحنات راح يسرقوهن وما راح يفرق معهن نحنا.. الله يعينا شعب لبنان أرض السلام مافيها سلام“.

 

كما نشرت نضال عدة تدوينات عبر حسابها بـ“تويتر“، جاء فيها: ”‏الدولة حرقت لبنان وقتلتنا وسرقت بيوتنا وفجرّت ما بقي من ممتلكاتنا لو أننا شعب لعلقنا.

 

وأعلن مجلس الدفاع الوطني في لبنان بيروت مدينة منكوبة، وأوصى بإعلان حالة الطوارئ في البلاد على خلفية الحادث، فيما نقل بيان صادر عن رئاسة الجمهورية، بعد اجتماع مجلس الدفاع الوطني، عن رئيس الحكومة حسان دياب تأكيده على "ضرورة إعلان حالة الطوارئ في بيروت لمدة أسبوعين"، وهو ما سيبت به مجلس الوزراء في جلسة استثنائية تعقد الأربعاء.

كما قرر مجلس الدفاع أيضا "تكليف لجنة تحقيق بالأسباب التي أدت إلى وقوع هذه الكارثة، على أن ترفع نتيجة التحقيقات إلى المراجع القضائية المختصة في مهلة أقصاها خمسة أيام من تاريخه، على أن تتخذ أقصى درجات العقوبات بحق المسؤولين" عن الكارثة.

وشملت قرارات المجلس الأعلى للدفاع تخصيص مرفأ طرابلس للعمليات التجارية في البلاد من استيراد وتصدير، وتأمين كميات من القمح بعد أن تلفت تلك المخزّنة في مرفأ بيروت، وتكليف الهيئة العليا للإغاثة تأمين إيواء العائلات التي لم تعد منازلها صالحة للسكن، والتواصل مع وزارة التربية لفتح المدارس لاستقبال هذه العائلات، ووضع آلية لاستيراد الزجاج وضبط أسعار المواد التي تستعمل في ترميم الأضرار.

وكان الانفجار قد وقع في مستودع لمادة نترات الأمونيا في مرفأ بيروت قد تسبب بأضرار هائلة، فيما بلغت الحصيلة الأولية لضحاياه 73 قتيلا وآلاف الجرحى، بجانب عدد من المفقودين.