الجمعة 3 يوليه 2020...12 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

نوال السعداوي تتحدى مهدديها بالقتل وتدشن مركزا فكريا

ثقافة وفنون
نوال السعداوي

ميرنا أبو نادي


بعد محاولات الهجوم والمنع الأخيرة التي تعرض لها مركز نوال السعداوي بعد ساعات من إعلان تأسيسه، قررت نوال السعداوي أن يكون ملتقاها المقبل تحت اسم «مركز نوال السعداوي للفكر والإبداع»، يقام الملتقى السادسة والنصف مساء غد، بحضور الباحثة غدير أحمد، وتدير الحوار الإعلامية رباب كمال.

ويناقش الملتقى كتاب «المرأة والجنس»، وهو أول كتاب يعارض ختان الإناث من منظور طبي واجتماعي، وأول إصدار له كان سنة 1972، وفي أثره فُصلت "نوال" من عملها في مكتب وزير الصحة آنذاك، ومُنع نشر الكتاب في مصر لموقف الدولة وقتها المؤيد لختان الإناث، ليتم تغيير القانون بعدها بعشرات السنين بفضل مجهود العشرات من الكتاب والمفكرين.

يذكر أنه حدث هجوم عنيف وصل إلى التهديد بالقتل والتحريض على العنف بعد الإعلان عن تأسيس مركز نوال السعداوي للفكر والإبداع الشهر الماضي في أثناء انعقاد ملتقى نوال السعداوي السادس عشر في حضور أكثر من 400 شاب وفتاة، ولاقى الإعلان عن تأسيس المركز اهتمامًا بارزًا من وسائل الاعلام المختلفة لأنه سيكون منارة للفكر الحر في الوطن العربي، ويستكمل مسيرة نوال السعداوي الفكرية.

ونوال السعداوي مُفكرة وأديبة عالمية لها رصيد فكري وأدبي متنوع بين حقول الرواية والمسرحية والقصة القصيرة وأدب الرحلة وأدب السيرة الذاتية وأدب المقالة، ووصلت مؤلفاتها إلى سبع وخمسين تم ترجمة كثير منها إلى أكثر من أربعين لغة تُوزع في جميع أنحاء العالم.

وحصلت على العديد من الجوائز الأدبية العالمية والدكتوراة الفخرية من جامعات أوروبا، وأمريكا وآسيا، ورُشحت لجائزة نوبل للأدب ثلاث مرات، بالإضافة إلى العديد من الجوائز والأوسمة الشرفية تقديرًا لمجهوداتها وريادتِها ونضالِها من أجل الحرية والعدالة والمساواة وحقوق المرأة والطفل.

استطلاع رأى

هل تتوقع التزام المحال والمقاهي بنسبة الـ25 % التى حددتها الحكومة؟